.
.
.
.

أبو عضلات يثير جدلاً سورياً.. ضياء الأسد أم موسى؟

نشر في: آخر تحديث:

أثارت صورة رجل مفتول العضلات يكني نفسه باسم "ضياء الأسد" وينحدر من مدينة جبلة بريف محافظة اللاذقية، جدلا بين السوريين على مواقع التواصل خلال الساعات الماضية.

فقد تناقلت صفحات وحسابات معارضة على فيسبوك وتويتر، صور تعليق للمدعو ضياء الأسد، يهدد فيها من يدعو لتنظيم احتجاجات في المحافظة، إثر عدد خجول من الدعوات المحلية للتظاهر على خلفية الوضع المعيشي السيئ للمواطن السوري وما يعانيه من أزمات.

وغدت صور الرجل الضخم بعضلاته حديث مواقع التواصل، فيما وصفه ناشطون بالشبيح، وهي تسمية تطلق عادة على قوات الدفاع الوطني التي كان يقودها هلال الأسد ابن عم رئيس النظام، قبل أن يقتل في إحدى المعارك مع المعارضة قبل سنوات، والذي يعد ضياء من أبرز مناصريه.

وفي حين اعتبر البعض أنه يمت بصلة إلى هلال الأسد، ابن عم الرئيس السوري، الذي كان يشغل منصب قائد "قوات الدفاع الوطني" التابع للنظام في ريف اللاذقية، وقتل في معارك مع المعارضة بمنطقة كسب الحدودية مع تركيا، في عملية لمقاتليها استهدفت المربع الأمني باللاذقية والمشروع السابع، أكد ناشطون أنه يدعى ضياء موسى ولا يمت بصلة لا من قريب أو بعيد لعائلة الأسد.

فيما أفاد موقع "صوت العاصمة" السوري، أن موسى "كان يعمل حارساً شخصياً، برفقة عدد من أصدقائه، قبل أن ينخرط في صفوف المرتزقة الذين جندهم النظام، حيث شارك في قمع التظاهرات السلمية بالرصاص الحي، وساهم بتعذيب عشرات المعتقلين".

"مع عدم الموافقة"

يشار إلى أن دعوات كثيرة كانت انتشرت خلال الفترة الأخيرة تطالب بتنظيم تظاهرات في عدة محافظات بينها العاصمة دمشق احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها سوريا وما يلحقها من أزمات، إلا أنها جميعها عادت بالرفض طبعا من قبل السلطات.

وانتشر عبر فيسبوك أيضا، طلب قدمه "حزب الشباب للبناء والتغيير" يطالب بتنظيم وقفة احتجاجية وسط العاصمة دمشق إلا أنه عاد بالرفض من قبل المحافظة.