.
.
.
.

كوارث بسبب الوباء.. ليبية تضخ الأوكسجين لوالدها من فمها

مواطن ليبي: أيعقل أن يموت إنسان بسبب نقص الأكسجين في دولة نفطية وغازية؟!

نشر في: آخر تحديث:

وجّه مواطنون في مدينة سبها الليبية نداء استغاثة عاجل عبر مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، يطالبون فيه بإمداد المدينة باللوازم الطبية بعد تفشي فيروس كورونا المستجد وخصوصاً أنابيب الأكسجين.

ويشرح السكان في المقطع، الوضع الكارثي الذي آلت إليه حال المدينة جراء تفشي الوباء، كاشفين أن مواطناً توفي في مركز العزل بسبب نقص الأوكسجين، ليتساءل أحدهم: "هل يعقل ما يحدث!.. أن يموت إنسان بسبب نقص الأكسجين في دولة نفطية وغازية، مضيفاً "اتقوا الله بهالناس".

ثم وجّه آخر نداء للمسؤولين بزيارة المنطقة وتفقد حال الناس، مشدداً على أن الوضع الصحي أضحى كارثياً.

مشهد يفطر القلوب

وشرح ثانٍ مشهداً يفطر القلوب، عن فتاة من المدينة لم تجد حلاً لمساعدة والدها المصاب عندما اشتد عليه المرض وسط نقص الأوكسجين، إلا بضخه من رئتيها، فجلست تنفخ من فمها لتساعد والدها على التنفّس.

كما أظهر الفيديو ذاته، متطوعين يجمعون التبرعات على قارعة الطريق، وسط يأس من حلول أخرى ناجعة.

وبحسب المعلومات التي نقلتها وسائل إعلام محلية، فإن المدينة تعاني منذ فترة من نقص حاد في إسطوانات التنفس الصناعي مع تزايد الإصابات.

يشار إلى أن ليبيا قد سجلت حتى اليوم أكثر من 100 ألف إصابة بالوباء، فيما وصل عدد الوفيات إلى 2061 حالة.