.
.
.
.

الحبس سنة لطبيب مصري ارتكب فعلاً خادشاً أمام فتاة داخل حافلة 

نشر في: آخر تحديث:

قضت محكمة جُنح بندر ثاني الزقازيق، بمحافظة الشرقية، شمال مصر، اليوم الخميس، بحبس طبيب شاب اتهم بارتكاب فعل خادش للحياء مع طالبة داخل حافلة بمدينة الزقازيق، سنة مع الشغل وألزمته بالمصاريف الجنائية.

وأمرت المحكمة بإيقاف العقوبة لمدة 3 سنوات تبدأ من تاريخ صدور الحكم.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها، إن ما لاقاه المتهم من إجراءات ضبط وحبس احتياطي، كفيلة بردعه وعدم معاودته لارتكاب ذلك السلوك، وفقا لما أحاطت به ظروف وملابسات تلك الدعوى.

تعود أحداث الواقعة لشهر أكتوبر الماضي عندما تلقى اللواء إبراهيم عبدالغفار، مساعد وزير الداخلية لأمن الشرقية، بلاغا من فتاة تتهم شابًا بقيامه بفعل خادش للحياء أثناء استقلالها حافلة في طريقها لمقر الجامعة بمدينة الزقازيق.

وذكرت الفتاة في التحقيقات أنها فوجئت بالطبيب الشاب يمارس أمامها فعلا خادشا للحياء، ولذلك قامت بالصراخ والاستغاثة بالركاب الذين أمسكوا به وسلموه لرجال الشرطة.

وتبين من التحقيقات أن المتهم يعمل طبيبا مُقيما بمستشفيات جامعة الزقازيق واعترف في التحقيقات بارتكابه للواقعة، مدعيا أنه كان نائما وفي غير وعيه.

وبالعرض على النيابة قررت حبسه على ذمة التحقيقات، وأحالته للمحاكمة التي أمرت اليوم الخميس بحبسه لمدة عام.