.
.
.
.

راقصة باليه روسية تتحدى البرد القارس.. لإنقاذ البيئة

إلميرا باجوتدينوفا أدت رقصة "بحيرة البجع" على مياه خليج فنلندا المتجمدة احتجاجاً على مشروع بناء يهدد البيئة في هذا المكان الفريد

نشر في: آخر تحديث:

تركت راقصة الباليه الروسية إلميرا باجوتدينوفا، واحداً من أكثر مسارح روسيا هيبة لترقص على مياه خليج فنلندا المتجمدة احتجاجاً على مشروع روسي يقول السكان إنه يهدد البيئة في مكان فريد.

وتحدت باجوتدينوفا درجات حرارة تحت الصفر بحذاء وحلة رقص خفيفة لتسجل مقطع فيديو وهي ترقص على المياه المتجمدة لخليج باتارينايا بعد أن قرأت تقارير عن مشروع لبناء صوامع للغلال في هذا الموقع.

ونشرت راقصة مسرح ماريينسكي مقطع الفيديو على الإنترنت، وأضافت إليه موسيقى من باليه بحيرة البجع لتشايكوفسكي في إشارة إلى البجع الذي يعيش في المنطقة التي تبعد نحو 50 كيلومترا غربي مدينة سان بطرسبرغ.

وكتبت على "فيسبوك": "هذا مكان تاريخي وطبيعي فريد حيث يعشش البجع في الربيع، وتقضي الأسر مع أطفالها العطلة في الصيف، وحيث يخرج مئات الصيادين على الجليد في الشتاء". وأضافت: "كل هذا مهدد بالدمار".

وذكرت وكالة "تاس" الروسية للأنباء العام الماضي أن "شركة البلطيق لصوامع الغلال" تعتزم البدء في بناء مشروع صوامع غلال على خليج باتارينايا.