.
.
.
.

ممثل إيران لمُعارِضة في فيينا: "انقلعي من هُنا"

التهجم جاء مع بدء الاجتماعات الغربية بشأن الاتفاق النووي مع إيران

نشر في: آخر تحديث:

تهجّم معارضون إيرانيون، الثلاثاء، على نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، في فيينا ومعه سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب أبادي.

في التفاصيل، انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تناقلته وسائل إعلام، يظهر عراقجي أثناء خروجه من الفندق إلى سيارته لتقترب منه فتاة من المعارضة وتصرخ في وجهه قائلة: "يا خونة لماذا بعتم الوطن.. يا عديمي الشرف"، ليخرج بعد ثوان سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب أبادي ويدخل السيارة ذاتها ويرد على الفتاة قائلاً: "انقلعي من هنا".

وأفادت تقارير إعلامية بأن مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، قد تعرض لهجوم من قبل معارضين للنظام الإيراني، على هامش قمة فيينا.

جاء ذلك متزامناً مع انطلاق الاجتماعات الثنائية في فيينا، اليوم الثلاثاء، بين الوفود الغربية التي تناقش عودة واشنطن وطهران للاتفاق النووي، قبل أن تجتمع لاحقاً أيضا الدول الأربع زائد واحد (بريطانيا وفرنسا وألمانيا إضافة إلى الصين وروسيا) مع إيران لمناقشة شروط العودة.

غير متفائلة ولا متشائمة

ووسط ذلك، أعلنت الحكومة الإيرانية أنها غير متفائلة ولا متشائمة، لكنها أكدت على ثقتها من أنها على المسار الصحيح لإحياء اتفاق عام 2015.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي للصحافيين، "إذا أثبتت أميركا أن لديها الإرادة والجدية والصدق، فقد يكون ذلك مؤشرا إيجابيا لمستقبل أفضل لهذا الاتفاق وتطبيقه بالكامل في نهاية المطاف".

وتابع قائلا: "نشهد اليوم خطوات جديدة في مسيرة إحياء الاتفاق النووي"، معتبراً أنه لا يوجد خيار سوى إحياء الاتفاق النووي وعودة الأطراف إلى التزاماتها. وأعرب عن ثقته بانتهاء العقوبات الأحادية الجانب وانتهاكات الاتفاقيات الدولية.

إلى ذلك، كرر تأكيد بلاده أن أي حوار مباشر أو غير مباشر لم يجرِ مع أشخاص من الولايات المتحدة في فيينا وليس في أي مكان آخر.

أتى ذلك، بعد أن أعلنت الولايات المتّحدة أمس الاثنين أنّها مستعدّة لإعادة النظر بقسم من العقوبات المفروضة على إيران إذا ما التزمت طهران بالكامل بالاتفاق النووي المبرم في 2015. وأوضح المتحدّث باسم الخارجية نيد برايس أنّ واشنطن مستعدّة للبحث في رفع بعض العقوبات، لكن فقط تلك المتعلّقة بالملف النووي الإيراني.