الإخوان المسلمون

وجدي غنيم يهاجم موكب المومياوات: "بينقلوا واحدة بشعرها وهي ميتة"

شهدت مصر نقل 22 مومياء ملكية فرعونية من المتحف المصري إلى المتحف القومي للحضارة في منطقة الفسطاط، في حفل مهيب استمر لمدة 40 دقيقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

هاجم الإخواني، وجدي غنيم، موكب نقل المومياوات الملكية، الذي أقيم بمصر منذ أيام، قائلاً: "بينقلوا المومياوات لواحدة بشعرها وهي ميتة".

هجوم غنيم على الحدث المصري، الذي جذب أنظار العالم، ونقلته معظم وسائل الإعلام العالمية، أثار غضب وسخرية المنصات الاجتماعية.

وشهدت مصر نقل 22 مومياء ملكية فرعونية من المتحف المصري إلى المتحف القومي للحضارة في منطقة الفسطاط، في حفل مهيب استمر لمدة 40 دقيقة، في احتفالية كبرى نظمتها الحكومة بهدف الترويج للسياحة، وبحضور نجوم الفن والغناء في مصر والعالم العربي، ونخبة كبيرة من سفراء الدول العربية والأجنبية.

بدأت رحلة الموكب من موقعه بالمتحف المصري في ميدان التحرير، عبر بوابة المتحف الرئيسية وسط استقبال شعبي، ورسمي متوجهاً إلى قلب القاهرة النابض بالعراقة، داخل عربات فرعونية مكشوفة، ليتابع العالم عبر شاشات الفضائيات رحلة 22 مومياء ملكية إلى مقر إقامتهم الدائم، بالمتحف القومي للحضارة المصرية، تحيطهم أضواء الليزر التي تضيء سماء القاهرة بأسماء وصور الملوك والملكات، وأمام مسلة الفرعون رمسيس الثاني المتوهجة ترحيبا بفراعنة مصر.

رحلة المومياوات منذ العصور القديمة، بدأت حين نقلها الكهنة مـن مقابرها الأصلية في وادي الملوك بالأقصر، إلى مجموعة خبايا قريبـة لحمايتها من السرقات، ثم تـم نقلها من موطنها بالأقصر إلى متحف بولاق، وبعد 10 أعوام تعرض المتحف للتهديد بسبب الفيضان ونُقل إلى الجيزة، وبعد بناء المتحف المصري فى التحرير، انتقلت إليه المومياوات، وظلت بداخله منذ افتتاحه عام 1902 قبل أن يصلوا إلى محطتهم الأخيرة داخل متحف الحضارة.

وحول فكرة الموكب، قال عالم المصريات د. زاهى حواس وزير الآثار السابق، إن الفكرة جاءت لنقل المومياوات اقتداء برحلة نقل مومياء الملك رمسيس الثاني إلى فرنسا، ومراسم الاستقبال الملكية المهيبة التي كانت في انتظاره بمطار شارل ديغول، حيث تقدمه حرس الشرف، وأطلقت المدفعية 21 طلقة، احتفالا بقدوم فرعون مصر العظيم، واستخرجت له وثيقة سفر رسمية، وأدرج في خانة الوظيفة "ملك متوفى"، بحسب ما نقلت عنه "بوابة الأهرام".

وحملت العربات التى أعدت خصيصا لنقل المومياوات الملكية بطرازها المصري القديم، 22 مومياء ملكية منها 18 ملكًا و4 ملكات، وهم؛ الملك سقنن رع تاعا، والملك رمسيس السادس، والملك رمسيس الخامس، والملك رمسيس الأول، والملك رمسيس الثالث، والملكة تي، والملك أمنحتب الثالث، والملك أمنحتب الأول، والملك تحتمس الرابع، والملك أمنحتب الثاني، والملك تحتمس الثالث، والملكة حتشبسوت، الملك تحتمس الثاني، الملك تحتمس الأول، والملكة ميريت أمون، والملك رمسيس الثاني، والملك أمنحتب الأول، والملكة أحمس نفرتاري، والملك تحتمس الخامس، والملك سيتي الأول، والملك سيتي الثاني، والملك مرنبتاح.

وشهد مسار الموكب مدير منظمة السياحة العالمية، حيث بدأ تحرك الموكب من المتحف المصري بميدان التحرير مرورا بميدان ‎سيمون بوليفار، ثم الاتجاه إلى الكورنيش، ومنه إلى مدخل المعادي ثم الصعود إلى كوبري الفسطاط وصولا إلى المتحف القومي للحضارة المصرية وذلك وسط تزيين الشوارع والميادين الممتدة على طول خط السير الموكب، فضلا عن الموسيقى المصاحبة لذلك وغيرها من العناصر الفنية الأخرى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.