.
.
.
.

فيديو يثير الهلع لطفل يقود قطارا.. وداخلية مصر توضح

الفيديو أثار ضجة على مواقع التواصل لتزامنه مع الكوارث المتتالية للقطارات

نشر في: آخر تحديث:

في ظل كوارث القطارات المتتالية التي تشهدها مصر هذه الأيام وسقوط عشرات القتلى والجرحى، أثار مقطع فيديو ضجة كبيرة بين رواد مواقع التواصل خلال الساعات الماضية.

وأظهر الفيديو طفلا يجلس على مقعد القيادة داخل كابينة أحد القطارات، وإلى جانبه شخص آخر يصوره، ويصيح بأن القطار سيتوقف، فيما بدت حالة من الهلع داخل الكابينة.

وعقب انتشار المقطع كالنار في الهشيم، أوضحت وزارة الداخلية المصرية في بيان مساء أمس الثلاثاء أن الفيديو قديم، وقد تم تصويره عام 2018 داخل القطار المتجه من محطة كفر الشيخ إلى محطة قلين، كما توصلت التحريات إلى أن اللذين كانن متواجدين داخل الكابينة، شخصان مقيمان بكفر الشيخ.

وعقب مواجهتهما في حينه، أقرا أنهما كانا متواجدين داخل كابينة الجرار الخلفي الاحتياطي (غير المستخدم) وأنهما قاما بتصوير هذا الفيديو على سبيل الدعابة.

كما أقرا أن الذي قام بنشر الفيديو صديق لهما، تناقل المقطع على تطبيق واتساب بين عدد من الأصدقاء، إلا أنه أنه فوجئ بنشره على فيسبوك فتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الثلاثة في حينه.

إلا أن شيوع تلك المشاهد مجددا أثارت الذعر، لا سيما أنها أتت بعد سلسلة من الحوادث فوق سكك الحديد خلال الأسابيع الماضية.

يذكر أن مصر تشهد بصورة متكررة حوادث قطارات ومرور مأساوية بسبب فوضى تعم الطرقات، أو العربات القديمة وحال الطرقات والسكك الحديد التي لا تخضع لصيانة جيدة ولمراقبة كافية. وعادة ما تنسب تلك الحوادث لمشاكل تتعلق بالبنى التحتية والصيانة.

أما أكثر الحوادث حصدا للأرواح فوقع عام 2002 عندما لقي 361 شخصا حتفهم بعدما اندلعت النيران في قطار مزدحم جنوب العاصمة.