.
.
.
.

فيديو.. اعتداء شرطي متوحش على مسن جزائري

5 عناصر من الشرطة بالزي المدني تورطوا في ضرب وتعنيف الضحية

نشر في: آخر تحديث:

أثار تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يوثق تعرّض رجل مسنّ لاعتداء وحشي من قبل عناصر الشرطة، من دون مقاومة منه، بعد اعتقاله خلال مشاركته في مظاهرات سلمية، موجة غضب كبيرة في الجزائر، وسط مطالبات بفتح تحقيق وتسليط أقصى العقوبات على المعتدين

ويُظهر الفيديو، الذي بثّه موقع "إنترلين" الجزائري، يوم السبت، 5 عناصر من الشرطة بالزي المدني وهم في حالة هيستيرية، وينهالون بالضرب والتعنيف والصفع على رجل مسنّ بعد اعتقاله أثناء مشاركته في مظاهرات تطالب بالتغيير وبتحقيق انتقال ديمقراطي، خرجت يوم الجمعة بالجزائر العاصمة، في حادث اعتداء أثار سخطا كبيرا على منّصات التواصل.

في هذا السياق، قال الناشط حمزة عبد الرحمان موجها كلامه لأعوان الشرطة المعتدين: "كيف ستستطيعون شرح هذه الصورة لأبنائكم، هل هو دفاع عن الوطن كما يملي عليكم الواجب أو اعتداء على المواطن الذي خرج يطالب بالحق فظلم وضرب من حماة الوطن".

ومن جانبه، اعتبر الناشط حميد كامل، في تدوينة على صفحته بموقع فيسبوك، أن الاعتداء على رجل مسنّ أثناء اعتقاله رغم أنه لم يظهر منه أي مقاومة، مخالف للقانون وسقطة مهنية وقانونية وأخلاقية لبعض منتسبي جهاز الشرطة لا يمكن تبريرها ولا ترقيعها إلا بإنزال أشد العقوبات على المتورطين".

وبدوره كتب الإعلامي أبو طاب شبوب تعليقا على الحادثة: "هذا هو الواقع، شعب سلمي ليس لديه إلا صوته، ونظام ليس لديه سوى القمع، نظام بلا حياء ولا احترام، يضرب السلميين، ويعتقلهم، ويلفق لهم التهم، ثم يحدثك عن اختراق الحراك من جهات خارجية"، متسائلا: "هل تستطيع أي جهة خارجية أن تقمع شعبنا بطريقة أسوأ من ما يفعله النظام؟".