.
.
.
.

لاعبة الكونترباص تسحر الفلسطينيين.. فيديو يخطف القلوب

ابنة القدس لجندي إسرائيلي: هل هذا ما حلمت به حين كنت طفلا، أن تقف إلى جانب المعتدي؟!

نشر في: آخر تحديث:

وسط الغضب العارم الذي يجتاح شوارع القدس الشرقية المحتلة، وباحات المسجد الأقصى هذه الأيام، خطفت لحظات لشابة فلسطينية الأضواء.

فقد انتشرت خلال الساعات الماضية مقاطع مصورة لابنة القدس مريم عفيفي، مكبلة اليدين، تخاطب جنديا إسرائيليا اعتقلها، لدفاعها عن رفاقها المحتجين.

وقالت لاعبة الكونترباص في "أوركسترا فلسطين الشباب" مخاطبة الجندي، بعزم وجرأة: "ما هي تهمتي، لماذا تعتقلني، ماذا فعلت، هل لأني دافعت فقط عن فتاة تسحل وتضرب، أم لأني أدافع عن أناس سيطردون من منازلهم؟!"، في إشارة إلى سكان حي الشيخ جراح.

كما أضافت: "أنت إنسان قبل كل شيء ولديك عائلة وأطفال، هل تريد أن تقف إلى جانب الظالم والمضطهد أم إلى جانب الحق". وتابعت مخاطبة الجندي الإسرائيلي: هل هذا ما أردته وحلمت به حين كنت طفلا، أن تقف إلى جانب الطرف المعتدي؟!"

واجتاحت كلمات مريم خلال الساعات الماضية مواقع التواصل، مع استمرار الاضطرابات في القدس وتجدد الاشتباكات اليوم الاثنين في ساحات الأقصى.

يذكر أن القدس الشرقية شهدت منذ أسابيع اضطرابات وأعمال عنف، أطلقها نزاع حول ملكية أراض في حيّ الشيخ جرّاح، بنيت عليها منازل تعيش فيها أربع عائلات فلسطينية، تطالبها جمعية استيطانية بإخلائها.

احتجاجات في حي الشيخ جراح (أرشيفية- فرنس برس)
احتجاجات في حي الشيخ جراح (أرشيفية- فرنس برس)

وأتت تلك الاضطرابات بعد أن قضت المحكمة المركزية في القدس بإخلاء عدد من العقارات الفلسطينية في الحيّ الذي أقامه الأردن لإيواء الفلسطينيين الذين هجّروا في العام 1948 ولديهم عقود إيجار تثبت ذلك.

إلا أن المحكمة العليا عادت وألغت أمس الجلسة التي كان مقرراً عقدها اليوم الاثنين، على وقع التوترات الحاصلة.