.
.
.
.

قريبة هاريس معارضة بايدن: أقف مع سكان الشيخ جراح

ابنة أخت نائبة الرئيس الأميركي: إذا كنت محايداً في حالات الظلم، فقد اخترت جانب الظالم

نشر في: آخر تحديث:

اتخذت مينا، ابنة أخت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، الأربعاء، موقفاً أقوى من موقف خالتها حول الاضطرابات بين إسرائيل وغزة، وحثت الناس على محاربة "قمع الفلسطينيين" من قبل إسرائيل، وفق "فوكس نيوز".

وكتبت المحامية وسيدة الأعمال البالغة من العمر 36 عاماً، على حسابها في إنستغرام: "إذا كنت محايداً في حالات الظلم، فقد اخترت جانب الظالم. أنا متضامنة مع سكان الشيخ جراح".

ويبدو أن موقف قريبة هاريس هذا يضعها في مواجهة وتعارض شرس مع الرئيس جو بايدن، الذي قال أمس الخميس، إنه لم ير "رد فعل مبالغ فيه" من إسرائيل رداً على هجمات حماس الصاروخية، وإن الحركة "أطلقت النار عشوائياً على التجمعات السكانية".

كما جدد وزير الخارجية أنتوني بلينكن موقف الإدارة الأميركية الداعم لإسرائيل، وحقها في الدفاع عن النفس.

إلى ذلك كتبت إليزابيث وارن السيناتورة الديمقراطية عن ولاية ماساتشوستس في تغريدة نشرتها الأربعاء: "يجب على الولايات المتحدة أن تعمل على الفور مع شركائنا لوقف هجمات حماس الصاروخية والغارات الجوية الإسرائيلية، ثم العمل على إنهاء التوسع الاستيطاني غير القانوني والترحيل القسري الوشيك للعائلات الفلسطينية من شرق القدس والتوصل إلى حل الدولتين".

وكتب عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرمونت بيرني ساندرز على تويتر الثلاثاء: "إنني قلق للغاية من الصراع المتنامي في إسرائيل وفلسطين".