.
.
.
.

"حتى العسكري ذليتوه".. صرخة قهر من لبناني على الجيش

قائد الجيش كان قال إن قيمة الراتب الشهري للجندي تدنت حتى 90 دولاراً

نشر في: آخر تحديث:

يوماً بعد آخر ينزف اللبنانيون ألماً ووجعاً. ولم تستثن الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي ضربت البلاد منذ صيف 2019 أحداً.

وفي فيديو تداولته وسائل التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، خرجت صرخة ألم من أحد المواطنين، وهو سائق سيارة أجرة، بسبب الوضع المأساوي في البلاد، وذلك خلال اعتصام في بيروت، مساء أمس الجمعة.

إلا أن اللافت في كلمته كان توجهه بالحديث عن الجيش الذي طالته تبعات الانهيار الاقتصادي، قائلاً: "حتى العسكر عم يشحد. حتى العسكري ذليتوه وبهدلتوه"، فيما يظهر أحد العسكريين في الفيديو وهو يبكي بقلب محروق.

أعمق موجات الكساد في التاريخ

يذكر أن رياح إحدى أعمق موجات الكساد في التاريخ الحديث تعصف بلبنان، على حد وصف البنك الدولي. وفقدت الليرة أكثر من 90% من قيمتها في أقل من عامين، وسقط أكثر من نصف السكان في براثن الفقر. ومنذ أشهر شرعت السلطات في السعي إلى ترشيد أو رفع الدعم عن استيراد السلع الرئيسية كالطحين والوقود والأدوية، لتبدأ تدريجياً من دون إعلان رسمي رفع الدعم عن سلع عدة.

عناصر من الجيش اللبناني (أرشيفية من فرانس برس)
عناصر من الجيش اللبناني (أرشيفية من فرانس برس)

وحذر قائد الجيش جوزيف عون الشهر الماضي من أن الأزمة التي تولدت من رحم الفساد والهدر في الحكومة على مدى عقود سيترتب عليها انهيار كل مؤسسات الدولة بما فيها الجيش، مشيراً إلى أن قيمة الراتب الشهري للجندي تدنت حتى 90 دولاراً.

كما وطّد الجيش اللبناني، وهو متلق كبير للدعم العسكري الأميركي، استقرار لبنان منذ نهاية الحرب الأهلية التي دارت رحاها من عام 1975 إلى 1990.