.
.
.
.
فيديو وصور

وراء الجبل وبلا وزن.. تلاسن بين وزير إيراني ونائب يقلب التواصل

الحوار وصل إلى اشتباك كلامي وأصرّ النائب على اعتذار الوزير

نشر في: آخر تحديث:

خلال الساعات الماضية، كان حديث وسائل التواصل الاجتماعي والأوساط الإيرانية مركزاً على المشادة الكلامية التي شهدها اجتماع مقر مكافحة كورونا في محافظة سيستان وبلوشستان، جنوب شرقي البلاد، بين مسؤولين إيرانيين رفيعين.

فقد وقع التلاسن بين النائب عن مدينة زاهدان فدا حسين مالكي، ووزير الصحة سعيد نمكي، بسبب تصريحات الأخير حول الأوضاع الصحية في المحافظة.

ومن كلمة لأخرى، كما يقال بالعامية، وصل الحوار إلى اشتباك كلامي، كما أدى إصرار النائب على اعتذار وزير الصحة عن تصريحاته بشأن تفشي كورونا في محافظة بلوشستان، إلى صد ورد بين الاثنين، وصل صداه للناس مساء الثلاثاء.

وقال مالكي في الاجتماع مخاطبا الوزير، الذي نسب الانتقادات الموجهة إلى وزارة الصحة إلى "معارضي النظام": "لقد قمتُ بعمل أمني لمدة 40 عاما، وأعرف أفضل منك... أين كنتَ عندما كنتُ أنا مساعد رئيس القضاء؟".

"لم آت من وراء الجبل.. لا وزن لك"

فأجاب نمكي: "لقد عملت أيضا في مجال الصحة لمدة 40 عاما، كنت أقوم بجمع الملاريا في هذه المحافظة منذ 30 عاما، ولم آت من وراء الجبل".

وبهذه الكلمة، أصرّ المالكي على أن وزير الصحة يجب أن يعتذر لأهالي المحافظة، فيما قال نمكي إنه "اعتذر دائما" لأهالي المحافظة عن أي إهمال، إلا أنه لم يعتذر أبداً عن أي "كلام يقلل من تضحيات عمال الصحة وعملهم الدؤوب"، وفق تعبيره.

فيما هدد مالكي بأن تصريحات وزير الصحة السابقة لها أبعاد "قانونية وقضائية، قائلاً: "لن نسمح لأحد بإهانة أهل المحافظة"، لكن نمكي رد قائلًا: "لا تخيفني بالمحكمة"، ثم صاح: "فليخسأ كل من أهان أهالي محافظتك".

ورد مالكي "بدلا من ذلك يجب أن تعتذر للشعب.. أنت لا وزن لك".

يشار إلى أن الوضع الخطير لتفشي فيروس كورونا المستجد في إقليم بلوشستان، كان أثار خلال الأسابيع الأخيرة، موجة من الانتقادات ضد وزارة الصحة، إلا أن وزير الصحة وصف هذه الانتقادات بـ"الشغب والتشويه والفتنة".

إلى ذلك، تعتبر بلوشستان من أكثر المحافظات حرمانا وتدهورا في إيران، ولديها مرافق صحية وعلاجية وتعليمية واقتصادية أقل بكثير من المحافظات الأخرى، كما تعاني من البطالة والتهميش بنسب عالية، ناهيك عن الوضع المعيشي التعيس للسكان.