.
.
.
.

صورة فنان مصري راحل تغضب عائلته.. وابنته ترد

نشر في: آخر تحديث:

قبل نحو خمس سنوات رحل عن عالمنا الفنان المصري أحمد راتب، في نبأ صادم لكل محبيه، خاصة أن الوفاة جاءت بشكل مفاجئ دون مقدمات.

وبعدها صارت أعماله تروي تاريخه الذي مازال متاحا لجمهوره، ومن حين لآخر تدون ابنته لمياء راتب قصصا عن والدها الراحل، تسترجع بها ما كان يجمعهما.

إلا أنها أصيبت بغضب شديد خلال الساعات الماضية، بعد أن انتشرت صورة لوالدها الراحل من كواليس تصوير أحد الأفلام السينمائية، وكان وقتها يرتدي فانيلة داخلية ويجلس على أحد المقاهي.

وهذه الصورة انتشرت حين كان والدها على قيد الحياة، إلا أنها فوجئت بالصورة تنشر عبر صفحات على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحت باب السخرية، وهو ما دفعها للتعليق على تلك المنشورات، واصفة تلك الصفحات التي تخوض في سيرة شخص راحل بأنها "تافهة"، وما يكفيها هو سيرة والدها العطرة وأنه كان الأب الأفضل في العالم.

الراحل أحمد راتب في صورة متداولة
الراحل أحمد راتب في صورة متداولة

كما تطرقت الابنة إلى كواليس الصورة، مؤكدة أن والدها كان يقوم بتصوير عمل في محافظة الإسكندرية، وكانت هذه هي الملابس الخاصة بالشخصية التي يقدمها.

حينها جلس الراحل على أحد المقاهي من أجل شرب القهوة، انتظارا لانتهاء التجهيزات الخاصة بتصوير المشهد، معتبرة أن الجمهور وقتها سارع لتصويره.

ولكنها اعتبرت أن والدها كان أبسط من أن يهتم بمكان تواجده ومن يقوم بتصويره أو حتى الملابس التي يرتديها، مشيرة إلى كونه دائما ما كان على سجيته طوال حياته.

وبعدها عبرت الابنة عن فرحتها بتفاعل باقي الأشخاص مع سيرة والدها، حيث تلقى الكثير من الدعوات بالمغفرة والرحمة بعد أن عادت هذه القصة للظهور.