.
.
.
.

شرطة لندن تراجع ملفات الأمير أندرو بعد اتهامات بالتحرش

الشرطة تعمل مع المدعين العامين إثر تصريحات فيرجينيا جوفري التي تقاضي أندرو أمام محكمة أميركية

نشر في: آخر تحديث:

قالت مسؤولة كبيرة في شرطة لندن، اليوم الخميس، إن إدارة شرطة المدينة تراجع ملفاتها، لكن لم تفتح تحقيقاً مع الأمير البريطاني أندرو، الذي يواجه مزاعم اعتداء جنسي في دعوى قضائية في الولايات المتحدة.

وقالت مفوضة شرطة العاصمة، كريسيدا ديك، إن شرطة لندن تعمل مع المدعين العامين، وقد راجعت القضية مرتين إثر تصريحات فيرجينيا جوفري، التي تقاضي أندرو (61 عاماً) أمام محكمة اتحادية أميركية هذا الأسبوع.

فيرجينيا جوفري
فيرجينيا جوفري

وجوفري هي ممن اتهمن رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين، المدان بالانتهاك الجنسي، باستغلالها جنسياً.

وأضافت ديك لمحطة الإذاعة البريطانية "إل. بي. سي": "نتيجةً لما يجري، طلبت من فريقي إلقاء نظرة أخرى على المواد.. لا أحد فوق القانون".

وتتهم دعوى جوفري الأمير بالاعتداء عليها جنسياً في عام 2001 عندما كانت تبلغ من العمر 17 عاماً. وقد نفى أندرو، وهو ثالث الأبناء الأربعة للملكة إليزابيث الثانية، هذه المزاعم مراراً.

جيفري إبستين

وقالت مفوضة شرطة لندن اليوم: "نحن بالطبع منفتحون على العمل مع السلطات من الخارج.. سنقدم لهم كل مساعدة إذا طلبوا منا أي شيء، في إطار القانون، بالطبع".

وتزعم جوفري أن إبستين أجبرها على ممارسة الجنس مع أندرو. وتقول في دعواها إنها أجرت لقاءات جنسية مع الأمير في لندن ونيويورك وجزر فيرجن الأميركية، وأنه كان يعلم أنها تعرضت للاتجار بالبشر من قبل إبستين، الذي انتحر أثناء سجنه وانتظار محاكمته في عام 2019.