.
.
.
.

شاهد.. صحافية أفغانية تنهار باكية أمام زعيم الناتو

الصحافية ناشدت زعيم الناتو عدم الاعتراف بحركة طالبان

نشر في: آخر تحديث:

"الآلاف من النساء لا يعرفن بالفعل ما الذي يجري وماذا يجب أن يحدث لهن، ويسألن دائماً ماذا يعني ذلك؟".. بهذه الكلمات عبّرت الصحافية الأفغانية ليلوما سعيد، التي انهارت بالبكاء حين سألت الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ عن الانسحاب السريع للتحالف من أفغانستان بعد 20 عاماً، والذي سمح لطالبان بالسيطرة على البلاد في غضون أيام.

وتساءلت الصحافية الأفغانية خلال المؤتمر الصحافي يوم الثلاثاء قائلةً، هل بعد 20 عاماً سنعود إلى حكم طالبان مرة أخرى؟ معبرة بذلك عن مدى خوف النساء الأفغانيات من مستقبلهن في ظل سيطرة الحركة على مقاليد الحكم في البلاد.

في المقابل، أجاب ستولتنبرغ، الذي بدا متعاطفاً، أن اتخاذه هذا القرار كان صعباً للغاية، وأضاف أنه يتفهم ويشاركها ألمها.

كما ناشدت الصحافية ستولتنبرغ بعدم الاعتراف بطالبان، مطالبة إياه بعدم وضع الأفغان، خصوصاً النساء في نفس الموقف.

مسؤولة أميركية تحبس دموعها

وفي قصة أخرى تكرس خوف ومعاناة النساء الأفغانيات، شكرت صحافية أفغانية، الأربعاء، نائبة وزير الخارجية الأميركية ويندي شيرمان، التي حاولت حبس دموعها، لما عبرت عنه في مؤتمر صحافي من دعم لحقوق الأفغانيات.

وأضافت الصحافية أنها فرت من طالبان مع الكثيرين من الأفغان.

كذلك، قالت إنه في الوقت الذي يحاول فيه الناس الخروج من مطار كابل يتعرضون فيه للضرب من قبل طالبان، مشيرة إلى أنها مجرد صحافية عادية، لكنها تعتبر نفسها صوتاً للنساء اللواتي يعانين دون صوت، على حد تعبيرها.

يذكر أن حركة طالبان تمكنت من السيطرة على كامل أفغانستان، يوم الأحد الماضي، بعد أسابيع من التقدم السريع داخل البلاد عقب انسحاب القوات الأجنبية.

وأثارت سيطرة الحركة مخاوف بشأن أوضاع النساء والفتيات بعد تجربة الحكم الأولى للحركة بين عامي 1996 و2001، وذلك رغم تعهد الحركة في مؤتمر صحافي قبل أيام باحترام حق المرأة في العمل والتعليم، إلا أن ناشطين ودبلوماسيين أجانب أخذوا هذه التصريحات بحذر.