.
.
.
.

مشاهد مروعة من محيط مطار كابل.. رصاص ودماء وصراخ

نشر في: آخر تحديث:

صراخ وهلع ودماء.. هذه الكلمات تختصر المشهد في محيط مطار كابل.

فقد تداولت وسائل التواصل الاجتماعي السبت، فيديو مروعاً لإطلاق نار كثيف لم يُعرف مصدره، على أفغان في محيط مطار العاصمة، بعضهم مصاب بجروح بليغة، وسط تعالي صرخات الخوف.

كما أظهر فيديو آخر استمرار الفوضى وتدهور الوضع الأمني بمحيط مطار كابل، في الوقت الذي يواصل فيه مواطنون أفغان محاولاتهم للهروب من بلادهم.

منع الوصول إلى المطار

والجمعة، انتشر على مواقع التواصل فيديو ظهر فيه جنود أفغان يطلقون النار في الهواء وعلى الأرض لمنع مواطنين، بينهم نساء وأطفال، من الوصول إلى مطار كابل.

يذكر أن عشرات الآلاف حاولوا الفرار من أفغانستان منذ سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأحد، ومع انسحاب القوات الأميركية بعد تواجد عسكري استمر 20 عاماً في هذا البلد.

من محيط مطار كابل (أرشيفية من فرانس برس)
من محيط مطار كابل (أرشيفية من فرانس برس)

والخميس أحاطت نقاط تفتيش تابعة لطالبان بمطار كابل، وحثت المواطنين الذين لا يحملون وثائق سفر قانونية على العودة إلى منازلهم.

إجلاء عشرات الآلاف

على صعيد متصل، كشف مسؤول في الناتو السبت أنه تم إجلاء نحو 12 ألف أجنبي وأفغاني يعملون لدى السفارات وجماعات الإغاثة الدولية من أفغانستان منذ دخول مقاتلي طالبان كابل. وأوضح بحسب ما أفادت رويترز، أن "عملية الإجلاء بطيئة لأنها محفوفة بالمخاطر، ولأننا لا نريد وقوع أي شكل من أشكال الاشتباكات مع أعضاء طالبان أو المدنيين خارج المطار".

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع البريطانية السبت أن قواتها باقية في أفغانستان حتى إجلاء آخر المؤهلين، فيما أعلنت كل من سويسرا وألمانيا تأجيل عمليات الإجلاء بسبب تدهور الوضع الأمني في محيط مطار كابل.

من محيط مطار كابل (أرشيفية من فرانس برس)
من محيط مطار كابل (أرشيفية من فرانس برس)

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد لفت الجمعة إلى أن الولايات المتحدة أجلت 13 ألف شخص من أفغانستان منذ 14 أغسطس و18 ألفاً منذ يوليو، يضاف إليهم آلاف في رحلات خاصة "قامت بها الحكومة الأميركية". وأكد أيضاً التزام بلاده إجلاء جميع الأفغان الذين ساعدوا الولايات المتحدة في عملياتها بأفغانستان خلال الحرب.