.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

بمعجزة.. أشهر فنانة أفغانية تروي للعربية قصة هروبها من مطار كابل

تنكرت وفرّت من مطار كابل بأعجوبة بعد سيطرة طالبان على البلاد

نشر في: آخر تحديث:

روت المغنية الأفغانية الشهيرة، إريانا سعيد، لقناة "العربية" من خلال برنامج "تفاعلكم" قصة هروبها الدرامية من مطار كابل وكيف تنكرت وفرّت بأعجوبة، بعد سيطرة طالبان على البلاد.

وذكرت إريانا سعيد أنها تلقت تهديداً بالقتل عدة مرات سابقاً، وأردفت " لكن حين سيطرت طالبان على كابل صار محتماً عليَّ أن أغادر، لأني فنانة ومطربة وهذا أمر محظور عند الحركة.. قررت أنا وخطيبي أن نصعد على متن الطائرة، لكنها كانت مكتظة على آخرها، حتى قائد الطائرة كان قد فرّ منها".

واسترسلت الفنانة تقول إنها اضطرت للخروج من المطار والعودة في اليوم التالي مع ما صاحبه الأمر من مخاطر على حياتنا، لأن طالبان وقتها كانت قد سيطرت على كابل، مشيرة إلى أنها اختبأت في أحد المناطق، ودخلت المطار من جهة أخرى، وتمكنت مع مرافقها من الوصول إلى القاعدة العسكرية حيث أجلتها القوات الأميركية عبر طائرة عسكرية.

وكانت إريانا قد أوضحت في وقت سابق أنها ارتدت حجاباً شاملاً غطت به جميع جسدها أثناء محاولة الهروب بعد سيطرة الحركة.

ولفتت الفنانة إلى أنها مرّت بـ 5 نقاط تفتيش تابعة لطالبان أثناء طريقها في ذاك اليوم إلى المطار، حينها كانت مرتدية النقاب، ولم تكشف سوى عن عينيها فقط.

وأشارت إلى أنها اصطحبت معها ابن عم سعيد الأصغر، ليتظاهروا جميعا وكأنهم أسرة تتجول في الشارع لعدم الإفصاح عن هوية المغنية الشهيرة.

وكانت حركة طالبان قد دخلت منتصف الشهر الجاري إلى العاصمة كابل، وسيطرت عليها، فيما هبّ آلاف الأفغان إلى المطار، سعياً للهروب من حكم الحركة.