.
.
.
.

بين المدنيين.. عناصر حزب الله يطلقون الـ "آر بي جي"

نشر في: آخر تحديث:

مع دخول عشرات الشاحنات المحملة بالوقود الإيراني اليوم الخميس إلى لبنان، انتشرت مقاطع مصورة صادمة لأنصار حزب الله المدعوم من طهران.

فقد تناقل اللبنانيون على مواقع التواصل، فيديوهات تظهر أنصارا لحزب الله يطلقون قذائف الآر بي جي، وسط الشوارع وبين البيوت المدنية، غير عابئين بالمخاطر التي قد تنجم عن مثل هذا التصرف.

كما عمد بعضهم إلى إطلاق الرصاص الحي بين المناطق الآهلة بالمدنيين، ابتهاجا بوصول الوقود من مرفأ بانياس في سوريا إلى لبنان.

عبر معبر غير شرعي

وكانت عشرات الصهاريج ذات اللوحات السورية دخلت صباحاً على مراحل منطقة الهرمل (شرق البلاد) عبر معبر غير شرعي، وفق ما أفاد مراسل فرانس برس.

وعلى طول الطريق باتجاه مدينة بعلبك، تجمع العشرات من مناصري الحزب ابتهاجاً، ورفع بعضهم أعلام الحزب ناثرين الأرز والورود على الصهاريج التي أطلق سائقوها العنان لأبواقها، إلى جانب أزيز الرصاص الذي سمع في المكان.

وضمت القافلة 80 صهريجاً، بسعة أربعة ملايين ليتر، على أن تفرغ حمولتها في مخازن محطات "الأمانة" في مدينة بعلبك، التابعة لحزب الله والمدرجة منذ العام 2020 على قائمة العقوبات الأميركية، قبل أن يتم توزيعها لاحقاً وفق لائحة أولويات حددها الحزب المدعوم إيرانيا.

يذكر أن إعلان حزب الله، القوة العسكرية الخارجة عن سلطة القوات الأمنية في البلاد، في 19 أغسطس، عزمه استقدام الوقود من طهران، أثار انتقادات سياسية واسعة من خصومه الذين يتهمونه بأنه يرهن لبنان لإيران، فيما كانت السلطات اللبنانية أعلنت مراراً أنها ملتزمة في تعاملاتها المالية والمصرفية عدم خرق العقوبات الدولية والأميركية المفروضة.

إلا أن أي تصريح لم يصدر مؤخرا عن الحكومة بشأن تلك الصهاريج التي دخلت البلاد خلال الساعات الماضية.