.
.
.
.

ما فعلته ضرب من الغباء كاد يحولها من سائحة لمبتورة الأطراف

حُكم على الشابة الأميركية بالسجن 4 أيام وبغرامة قدرها 1000 دولار

نشر في: آخر تحديث:

خلال جولتها في متنزّه ييلوستون الوطني في لوس أنجلوس، اقتربت سامانثا ديرينغ لمسافة أدنى من 91 متراً من دبّة رمادية لالتقاط صورة لها في العاشر من مايو الماضي.

وكانت الشابة البالغة من العمر 25 عاما في منطقة رورينغ ماونتن عندما أطلّت دبّة وصغارها الثلاثة. وفي حين عاد الزوّار الآخرون أدراجهم وركبوا سيّاراتهم عملا بالتعليمات الموجّهة إليهم في هذه الحالة، استمرّت سامانثا ديرينغ في التقاط الصور بالرغم من محاولة الدبّة إبعادها.

وحُكم على الشابة الأميركية بالسجن أربعة أيام وبغرامة قدرها ألف دولار لاقترابها أكثر من اللزوم من الدبّة وصغاره. وأقرّت ديرينغ بفعلتها بحسب ما جاء في بيان صادر عن المدعي العام في وايومينغ.
وقال المدّعي العام بوب موراي إن "الحيوانات البرّية في متنزّه ييلوستون الوطني هي فعلا برّية. فالمتنزّه ليس حديقة حيوانات يمكن فيها التفرّج على هذه الكائنات بكلّ أمن في الجهة المقابلة من حاجز فاصل".

وشدّد على أن "الاقتراب من دبّة رمادية وصغارها ضرب من الغباء. ومن حسن حظّ ديرينغ أننا نتكلّم عنها بصفتها متّهمة وليس سائحة مبتورة الأطراف".

وتمنع قواعد المتنزّه الاقتراب من الحيوانات الكبيرة على مسافة تقلّ عن 23 متراً ومن الدببة والذئاب على مسافة دون 91 مترا.