.
.
.
.

علم فرنسا داخل مدرسة مصرية يثير الجدل.. وفتح تحقيق بالواقعة

التعليم: فتح تحقيق بشكل سريع في الواقعة

نشر في: آخر تحديث:

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لعلم فرنسا يحمله التلاميذ بإحدى المدارس في طابور الصباح، مع بداية العام الدراسي اليوم الأحد، بمحافظة دمياط.

الصورة التي أثارت جدلا كبيرا، كانت بسبب حمل التلاميذ لعلم فرنسا، بدلاً من علم مصر، مع الاختلاف الكبير بين العلمين، حيث تم رفع العلم دون وضع النسر، واستخدام الألوان بشكل أفقي، والذي يختلف مع العلم المصري، من ناحية الألوان المستخدمة وطريقة وضع الألوان، وعدم استخدام النسر.

من جهته أكد عادل عثمان، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة دمياط لوسائل إعلام محلية، أن الطلاب هم من قاموا بتصميم العلم وذلك في إطار الاحتفال بانتصارات حرب أكتوبر، كما قاموا بتصميم علم مصر ولكن بدون نسر، ودخلوا فناء المدرسة به، وتصويره، ولكن تم سحبه منهم فور اكتشاف الخطأ وعدم تطابقه مع العلم المصري.

كما أكد أنه تم فتح تحقيق بشكل سريع في الواقعة بعد ما تسببت به من جدل، وأكد أن هذه الواقعة غير مقصودة على الإطلاق.

بدوره، شدد محافظ دمياط على العمل طبقاً لخطة محددة لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، والتأكد من التزام القائمين على العملية التعليمية والطلاب من ارتداء الكمامة الواقية وتنظيم عملية الدخول والخروج من وإلى المدارس.