.
.
.
.

فيديو لحمير "مسلوخة" يثير الرعب في مصر.. وهذه التفاصيل

نشر في: آخر تحديث:

أثار مقطع فيديو لحمارين منزوعي الجلد في إحدى قرى محافظة الشرقية، جدلا واسعا في مصر، ما فتح تساؤلات عن مصير هذين الحيوانين المسكينين.

وتداول رواد مواقع التواصل الفيديو، متسائلين ما إذا كان هدف العملية استخدام لحومهما، أو بيع الجلد فقط، لاسيما بعد أن ضبطت عدة مطاعم في السابق، تقوم بهذا الفعل المجرّم .

ملابسات المقطع

في حين، كشفت السلطات المصرية ملابسات الفيديو الذي صور حمارين "مسلوخين" إلى جانب أحد المصارف المائية في أرض زراعية بدائرة مركز شرطة أبوكبير بمحافظة الشرقية، ما جعل الأهالي يطالبون السلطات بالتدخل خوفا من بيع لحومهما في الأسواق.

وذكرت وزارة الداخلية عبر صفحتها بفيسبوك، أنهها تمكنت من تحديد الشخص الذي بث الفيديو، ليتبين أنه سائق مقيم بدائرة المركز.

كما تبين أن وراء ارتكاب الواقعة شخصين (سائق وتاجر دواب "حمير"، مقيمان بدائرة المركز).

اعترافات المتهمين

إلى ذلك، أضافتأن الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية تمكنت من ضبط المتهم الأول، وبمواجهته اعترف بقيامه بالاشتراك مع الثاني بالاتجار في الدواب "الحمير". وأضاف أنهما قاما بعد نفوق الحيوانين، بسلخ جلودهما لبيعها، نافيا أن يكونا قاما بذبحهما أو إعداد لحومهما للبيع.

وبمراجعة الجهات البيطرية المختصة بالشرقية، أفادت الوزارة بأن الدابتين كانتا نافقتين ولم يتم ذبحهما، وأن أعضاءهما كاملة، بحسب البيان.

كما أوضحت أنه "بعد سؤال من نشر المقطع، أكد أنه عقب عودته لمسكنه فوجئ بوجود جثامين الدابتين، فقام بتصوير الفيديو وبثه لاعتقاده بأنه سيتم تقطيعهما وبيعهما بالأسواق.