.
.
.
.

شاهد.. طفلة حصلت على قميص رونالدو تفجر مفاجأة

أديسون ويلان: اقتحمت الملعب.. كنت أصرخ فقط باسم رونالدو.. استدار ورآني وكان يطلب أن يتركوني

نشر في: آخر تحديث:

بعد تداول وسائل التواصل الاجتماعي اقتحام طفلة صغيرة أرضية الملعب أثناء مباراة إيرلندا والبرتغال، وهي تصرخ "رونالدو.. رونالدو".. كشفت تقارير صحفية، هويتها وكيف حصلت على قميص النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو .

فقد اقتحمت طفلة صغيرة أرضية الملعب خلال مباراة منتخب البرتغال أمام مضيفه الإيرلندي (0-0) مساء يوم الخميس الماضي، ضمن الجولة التاسعة من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات بطولة كأس العالم، وركضت باتجاه رونالدو، الذي عانقها وقدم لها قميصه.

ووفقا لصحيفة "ميرور" البريطانية، فإن الفتاة الصغيرة، واسمها أديسون ويلان، وتبلغ من العمر 11 عاما، وتلعب في فريق شيلبورن تحت 13 عاما، لـ"FM104". وهي لاعبة كرة قدم موهوبة تم اختيارها للعب في فريق دبلن، لكن حلمها هو أن تلعب لإيرلندا وأرسنال في السنوات المقبلة.

وقالت الطفلة إنها تعرضت لغرامة مالية بقيمة 3000 يورو، بسبب اقتحامها استاد "أفيفا" في العاصمة الإيرلندية دبلن، "لقد تم تغريمي لأنني ركضت إلى أرض الملعب. والدي سيدفعها".

ولكن لاعبة كرة القدم الموهوبة تقول إن الحصول على قميص رونالدو يستحق الغرامة، مضيفة أن والدها سيكون "مسرورا" إذا تقدم شخص آخر بدفعها. وشرحت أديسون كيفية دخولها إلى أرض الملعب، في تصريحات لـ"RTE Radio One Morning Ireland"، قائلة: "قفزت فوق الحاجز لأنني كنت في الصف الثاني. قفزت فوق الصف الأول وفوق الحاجز. ثم انطلقت بسرعة إلى أرض الملعب، ولكن كان هناك حراس أمن يركضون خلفي، وكان هناك اثنان آخران قادمان من الزاوية الأخرى، لذا واصلت الركض. وعندما رأيتهما ركضت أكثر نحو خط المنتصف، ثم تمكنت من الالتفاف حولهما، لكن بعد ذلك أمسكوا بي".

وأضافت: "كنت أصرخ فقط باسم رونالدو. استدار كريستيانو ورآني وكان يطلب منهم أن يتركوني. لقد جاء إلي. كنت فقط في حالة صدمة وأبكي، وقلت له "هل يمكنني الحصول على قميصك؟ من فضلك، من فضلك، أنا معجبة كثيرا بك، كثيرا".

وأشارت إلى أن رونالدو: "كان يقول هل أنتِ بخير؟" وواصلت: "كنت أفكر يا إلهي، هذا هو، هذا حلمي، لقد تحقق أخيرا ". ربما كانت هذه هي المرة الأخيرة التي لعب فيها النجم البرتغالي في إيرلندا.

وتابعت: "قال (رونالدو) إنني أقدر ذلك وكل شيء"