.
.
.
.

وفاة طالبة جامعية يثير ضجة بالأردن.. ووالدها يروي التفاصيل

والد سلسبيل أبو شوك لمراسل العربية: الجامعة فعلت ما بوسعها.. ولن أشتكي أحدا

نشر في: آخر تحديث:

أثارت وفاة طالبة في جامعة الحسين بن طلال بالأردن إثر وعكة صحية، ضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر العديد أنها توفيت نتيجة إهمال مشرفات السكن الجامعي.

وجرى نقل الفتاة الأردنية، سلسبيل جميل أبو شوك، إلى مستشفى معان الحكومي أمس الأحد، جراء تعرضها لضيق في التنفس داخل إحدى المجمعات السكنية، وما لبثت أن فارقت الحياة، فيما تم تحويل الجثة إلى الطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة.

من جانبه، روى جميل أبو شوك والد الطالبة، لمراسل "العربية" في الأردن، عمار الهندي، تفاصيل القصة مؤكداً أن الوفاة طبيعية ولا تقصير أو تأخير من أي أحد أو من الجامعة.

وقال إنه تواصل مع سلسبيل قبل وفاتها بساعة ونصف، وذلك بعد عودتها من المستشفى واتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة، ولكنها شعرت بضيق تنفس مرة أخرى لتفارق الحياة بعدها بوقت قصير.

كما أوضح أن الجامعة فعلت ما بوسعها لإنقاذ ابنته، وهذا قدر من الله، مبيناً أنه لن يتقدم بأي شكوى أو اتهام لأي أحد بالإهمال أو التقصير.

بدورها، أوضحت جامعة الحسين بن طلال ملابسات وفاة الطالبة داخل حرمها. وقالت في بيان لها، اليوم الاثنين، إنه وحسب مصدر طبي في مستشفى معان الحكومي قامت الطالبة بمراجعة المستشفى في حدود الساعة السادسة مساء من يوم الأحد، على إثر شكوى من ألم في صدرها وضيق في تنفسها، وبعد الإجراءات الطبية وإعطائها الأدوية المناسبة للتشخيص الطبي، قام الطبيب المناوب بإخراجها من المستشفى لعدم الحاجة إلى بقائها في المستشفى، بحسب ما نقلته وكالة "عمون".

كما أضافت أن الطالبة عادت إلى السكن الجامعي، وبعد ما يقارب الساعتين وأثناء تواجد الطالبة مع زميلاتها في السكن أغشي عليها، وتم إبلاغ مشرفات السكن، وتم استدعاء أقرب سيارة وصلت إلى السكن الجامعي خلال 6 دقائق من التبليغ عن الحالة، دون انتظار لسيارة الإسعاف.

لا كدمات أو إصابات

وبينت الجامعة أنه تم نقل الطالبة إلى مستشفى معان الحكومي والذي يبعد كيلومترا واحدا فقط عن السكن، وعلى الفور تم إبلاغ الجهات المعنية في الجامعة، والجهات الأمنية وقامت باتخاذ ما يلزم من إجراءات، وبعد أن قامت الجهات الطبية والقضائية المختصة بالكشف الأولي على جثة الطالبة فقد تبين عدم وجود أي كدمات أو إصابات في جسدها.

وأشارت إلى أن وبناء على أمر المدعي العام تم تحويل جثة الطالبة إلى المركز الوطني للطب الشرعي بمستشفى البشير، للكشف على الجثة وتحديد سبب الوفاة.

صديقة سلسبيل تتهم المشرفات بالإهمال

وكانت صديقة سلسلبيل المقيمة معها، كشفت رواية أخرى تفاعل معها رواد التواصل الاجتماعي أمس، وقالت إنها طلبت من مشرفة السكن، الإسعاف إلا أن الأخيرة رفضت بحجة أن السكن يغلق أبوابه الساعة السادسة مساء، لتتوفى الطالبة بعد وقت قليل إثر جلطة قلبية، وفق ما نقله.

ونشرت رهف خليفات، رسالة مؤثرة عبر حسابها في "فيسبوك"، تنعى زميلتها، متهمة فيها المشرفات على السكن بالتقصير.

وكتبت "أبشع موقف ممكن تشوفه بحياتك.. تموت زميلتك بالسكن قدام عيونك.. بس لأنك عايش بمكان لا تملك فيه حرية وبتعامل معاملة للأسف معاملة "حيوانات".

كما انتقدت المشرفات على السكن الجامعي وتساءلت ما هو أساس اختيار المشرفات.. وتابعت "كائنات ممكن تموت قدامها ويكون ردهم: عادي خذي "كبسولات". وقالت رهف إنه لا يحق لأحد طلب الإسعاف أو الذهاب للمستشفى، لأسباب وصفتها بغير المعروفة.

بدورهم، طالب رواد مواقع التواصل بمحاسبة المقصر والمتسبب بالحادثة، مشيرين إلى أن هذه القصة تتكرر بين الطالبات نتيجة الاستهتار من المشرفات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة