.
.
.
.

"المسخن" بلا دجاج في الأردن.. اعتراضاً على الغلاء

نشر في: آخر تحديث:

مع دعوات متتالية على وسائل التواصل الاجتماعي لمقاطعة شراء الدجاج، نجح أردنيون في إجبار محال بيع الدواجن على تخفيض أسعارها التي وصلت إلى مستويات قياسية لم يعتد عليها الشارع الأردني، وذلك بعد انضمام مطاعم شاورما وأخرى مختصة ببيع طبق "المسخن" لكن دون دجاج.

فقد أعلن مطعم أردني يشتهر بصناعة طبق "المسخن" تخليه عن أشهر مكونات الطبق وهو الدجاج، تضامناً مع حملة المقاطعة.

مسخن دون دجاج

وأوضح عماد الشوبكي وهو صاحب مطعم يشتهر بصناعة المسخن لـ "العربية.نت" أن المطعم قرر الاستغناء عن الدجاج في المسخن والاستعانة بدلاً منه بخبز مسخن الطابون، والذي يتكون من الزيت البلدي والبصل والسماق.

كذلك أضاف أن الهدف هو إيصال رسالة إلى أصحاب صنع القرار بضرورة تخفيض أسعار الدجاج والذي يمس كافة شرائح المجتمع.

ويعتبر طبق "المسخن" من الأطباق الشهيرة في فلسطين والأردن، ويحمل مذاقاً طيباً، يتكون من الدجاج والبصل والسماق والخبز وزيت الزيتون البلدي.

تعبيرية (آيستوك)
تعبيرية (آيستوك)

مواقع التواصل تتضامن

إلى ذلك، جرى تداول وسم "معاً لمقاطعة الدجاج والبيض" من قبل رواد مواقع التواصل كنوع من ثقافة المقاطعة للوصول الى أسعار تنصف المواطن.

وأجبرت المحال ومزارع الدواجن على تخفيض أسعارها، لتكدس الدواجن لديها، الأمر الذي هدد بخسارتهم أرقاما مرتفعة.

من جانبهم، تعهد نشطاء التواصل الاجتماعي بعدم شراء الدواجن لمدة شهر لإجبار المحال والمزارع على تخفيض أسعارها، وهو الأمر الذي حصل بالفعل.

الحكومة ترد

بدورها أكدت الحكومة على لسان وزارة الصناعة والتجارة والتموين ووزارة الزراعة عدم وجود أي ممارسات احتكارية للدجاج في السوق المحلي، وأن هناك العديد من الشركات المنتجة وعمليات الاستيراد متاحة من الخارج.

وأكدت الوزارتان في بيان مشترك أن هناك كفاية من الإنتاج المحلي من الدجاج ويتم يومياً توريد حوالي 700 ألف طير دجاج للسوق سواء الطازج أو الحي المباع من خلال "النتافات" إضافة إلى ما يتم استيراده من الدجاج المجمد والإنتاج المحلي يكفي حاجة السوق ويوجد فائض منه.

يذكر أن حملة واسعة بدأت على مواقع التواصل الاجتماعي بالأردن في 24 مايو/أيار الجاري، لمقاطعة الدجاج والبيض بكافة أنواعه بعد ارتفاع أسعارها بنسبة تعادل نحو 25%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة