بعد التدافع.. عراقيون يتركون 5 آلاف عماني بلا مقاعد!

السلطات الأمنية تمنع اختلاط الجماهير العراقية بالأماكن المخصصة للمنتخب العُماني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

لم تنتهِ رحلة كأس الخليج في البصرة العراقية، عند حادث التدافع الذي وقع صباحاً عندما تجمع مشجعون لحضور المباراة النهائية للبطولة، بل شهد اليوم حادثا آخر.

فقد انتقلت الأزمة التنظيمية بعد فتح الأبواب إلى داخل ملعب المباراة النهائية، حيث استحوذت الجماهير العراقية المتواجدة داخل الملعب على المقاعد المخصصة للجمهور العماني.

فوضى تنظيمية

كما عبرت الفوضى التنظيمية التي شهدها ملعب جذع النخلة إلى المقاعد، وذلك رغم تخصيص اللجنة المنظمة لـ 5 آلاف مقعد للجماهير العُمانية التي وصلت عبر طائرات خاصة لتشجيع منتخب بلادها في المباراة النهائية لخليجي 25 أمام العراق اليوم.

ورغم محاولات السلطات الأمنية منع اختلاط الجماهير العراقية بالأماكن المخصصة للمنتخب العُماني، إلا أن الأفواج البشرية الكبيرة التي دخلت الملعب، وزحف العراقيون نحو المقاعد العمانية، مستحوذين عليها وسط عجز من الجهات المنظمة على التدخل أو إيقاف الزحف المستمر.

العراقيون زحفوا

كما من المنتظر أن يزيد زحف الجماهير العراقية على المقاعد المخصصة لجمهور منتخب عُمان في تعقد الأمور التنظيمية للمباراة النهائية، وذلك قبل دقائق من وصول الجمهور الضيف، وهو ما قد يتسبب في تأخير وقت انطلاقة المباراة إذا لم يستجب الجمهور العراقي لطلب الأمن بالخروج من الملعب.

يذكر أن اللجنة المنظمة لـ"خليجي 25" كانت حددت نصيب المنتخب العُماني في المباراة النهائية بـ 5 آلاف مقعد، حيث تم تنظيم رحلات جوية خاصة من عُمان إلى البصرة، وتوفير حافلات للنقل واقتناء تذاكر المباريات، حرصا على توفير الظروف المواتية لمشجعي المنتخب العُماني لحضور المباراة وتقديم الدعم لمنتبخهم.

كما شهدت اليوم حادث تدافع راح ضحيته شخص وأصيب 80 آخرون، ضمن أول بطولة دولية لكرة القدم تقام في البلاد منذ 4 عقود.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة