"أنا عايش".. شاب سوري ينشر فيديو تحت الدمار بتركيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

لم يكن يعلم هذا الشاب الذي هرب من جحيم الحرب في بلاده أنه سيرى الموت بأم عينيه في تركيا.

هي حكاية فتى سوري استسلم للموت ظناً منه أن رصيده في الحياة انتهى، فقام بتصوير مقطع فيديو من تحت الأنقاض بعد أن انهار المبنى الذي يؤويه في مدينة هاتاي التركية إثر الزلزال المدمر الذي وقع الاثنين الماضي.

أصوات استغاثة من حوله

وظهر الشاب في الفيديو يشرح أن شعوره لا يوصف، مؤكداً أن عائلته وعائلات أخرى كثيرة باتت تحت الأنقاض.

كما لفت إلى أنه يسمع من بين الركام أصوات أناس تستغيث جراء انهيار البناء.

سباق مع الزمن

يشار إلى أن فرق الإنقاذ باتت تسابق الزمن بحثا عن ناجين غداة الزلزال القوي الذي أودى بحياة أكثر من 8000 شخص حتى الآن في تركيا وسوريا.

وبلغت حتى الساعة الحصيلة الرسمية غير النهائية للضحايا في تركيا 5894، والجرحى 31,777، وذلك بعدما ضرب زلزال بقوة 7.8 درجة تركيا وسوريا المجاورة في ساعة مبكرة من صباح الاثنين، مدمراً آلاف المباني، وخلف آلاف الجرحى والمشردين.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تتوقع الأسوأ، وتخشى أن تكون "الحصائل أعلى بثماني مرات من الأرقام الأولى" المنشورة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.