حكاية وفاء.. هكذا شكرت قطة عاملاً أخرجها من تحت الردم!

القطة تمسكت بكتف العامل رافضة تركه حتى قرر تبنيها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

رغم مرور 13 يوماً على الزلزال المدمر الذي ضرب الحجر والبشر في تركيا وسوريا، فإن المآسي الإنسانية لم تتوقف.

وبين الحين والآخر تنكشف حكايا جديدة من تحت الردم، إلا أن الغريب أن الكارثة لم توفّر حتى الحيوانات.

فقد تناقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر قطة وقد تمسكت بعامل إغاثة تركي أنقذها من تحت الأنقاض بعد أيام طويلة من الكارثة، دون أن يتضح مكان الواقعة.

وظهرت الهرّة وهي تجلس على كتف العامل رافضة تركه، وكأنها تعبّر له عن عظيم امتنانها لما فعل معها.

كما انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي للقطة وهي تجلس على كتف عامل الإنقاذ وتشم وجهه رافضة تركه، حتى قرر الأخير أمام تمسكها وتعلقها به تبنيها وأخذها للعيش معه.

من أسوأ الكوارث

يشار إلى أن الزلزال الذي بلغت قوته 7,8 درجة وضرب تركيا وسوريا في السادس من شباط/فبراير عند الساعة الرابعة و17 دقيقة فجراً، اعتبر واحداً من أسوأ الكوارث في المنطقة، بعدما خلّف أكثر من 47000 ضحية حتى الآن.

وأشارت فرق وكالة فرانس برس إلى أن فرص النجاة تراجعت حول مركز الزلزال شمالا في المناطق الجبلية مثل كهرمان مرعش وحتى المناطق الثلجية في البستان وأديامان، حيث انخفضت درجات الحرارة إلى 15 درجة مئوية تحت الصفر ليلا.

كما من المتوقع أن يرتفع عدد الضحايا ارتفاعا كبيرا بالنظر إلى عدد الشقق السكنية التي دمرها الزلزال الذي يقدر بنحو 264 ألفا ومع بقاء كثيرين دون حسّ أو خبر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة