فيديو يشعل ناراً.. ضابط إسرائيلي يهتف"غزة ولبنان والبلد كله لنا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أثار خطاب ألقاه "ضابط- حاخام" على جنود إسرائيليين جدلاً واسعاً بين عدد من الإسرائيليين، وأشعل نار غضب واسعة بين آلاف المستخدمين على مواقع التواصل أيضاً خلال الساعات الماضية.

فقد انتشر المشهد الذي وصف بالمستفز بشكل واسع لعميحاي فريدمان، حاخام قاعدة تدريب "لواء ناحال" وهو يخاطب مجموعة من الجنود هاتفاً مسروراً بأن قوات بلاده "ستدمرهم جميعاً" في إشارة إلى فلسطينيي غزة.

مادة اعلانية

كما أردف مزهواً بالقصف الإسرائيلي العنيف على القطاع الفلسطيني المحاصر، "لم لم يكن هناك قتلى ولا رهائن ولا جرحى في صفوفنا لربما كان هذا أسعد شهر في حياتي".

"البلد كله لنا"

وأضاف صارخا بحماسة، "البلد كله لنا... بما في ذلك غزة، ولبنان!"

كذلك قال: "الأرض الموعودة بأكملها لنا.. سنعود إليها مرة أخرى! غوش قطيف (أي الكتلة الاستيطانية السابقة في غزة التي تم إخلاؤها في خطة فك الارتباط عام 2005 )- ستكون صغيرة مقارنة بما سنحققه!"

بينما راح الجنود يهتفون وراءه "كله لنا".

وختم مشددا على أن "إسرائيل ستقتلع حماس، وسوف تدمر أعداءها، سندمرهم جميعًا".

في المقابل، أعلن الجيش في بيان، بعد موجة انتقادات فجرها المقطع أن "سلوك هذا الضابط كما ظهر في الفيديو لا يتوافق مع قيم الجيش وتوجيهاته"، وفق ما نقلت صحيفة "هاآرتس"

كما أشار إلى أنه استدعاه "لاجتماع توضيحي!"، مضيفا أنه "لن يسمح بهذا النوع من الخطاب غير المقبول بين صفوفه، في الأوقات الروتينية أو في زمن الحرب".

أتى هذا الفيديو بعد تصريحات نارية أيضا أطقها وزير التراث الإسرائيلي عميحاي إلياهو أمس الأحد، معتبراً أن ضرب غزة بقنبلة نووية احتمال وارد، ما أحرج حكومة رئيس الوزراء بنامين نتنياهو، ودفعه لاحقا إلى إعلان توقيفه عن حضور جلسات الحكومة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة