صراخها ملأ المكان.. فيديو لاعتقال فلسطينية بسبب واتساب!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تتواصل الاعتقالات الإسرائيلية في الضفة الغربية بحق المواطنين الفلسطينيين تحت كافة الذرائع والحجج.

انهارت من الخوف!

فقد أقدمت القوات الإسرائيلية على اعتقال سيدة فلسطينية في الثلاثينات من عمرها، بسبب كلمات تعاطف مع ما يجري في قطاع غزة، نشرتها عبر تطبيق واتساب.

وظهرت السيدة في مقطع فيديو انتشر كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، وقد ابيضّ وجهها خوفاً من بطش الدورية التي أُحضرت لاعتقالها من منزلها في الداخل الإسرائيلي.

وبينما بدأ الضابط بقراءة قرار الاعتقال الذي اتهم فيه الضحية بدعم "الإرهاب"، في إشارة منه إلى حركة حماس، علا صراخ السيدة تنفي التهم جميعها، فيما اختل توازنها وكادت تسقط أرضاً.

كما قام رئيس الدورية بإكمال القراءة فيما حاولت أخرى معه شد المرأة لاعتقالها وسط انهيار كبير من الأخيرة، وصرخات من الضابط محاولا إسكاتها.

حملة اعتقالات واسعة

يشار إلى أن إسرائيل تنفذ منذ أسابيع، حملات اعتقال واسعة في الضفة الغربية، شملت صحافيين وناشطين إلى جانب المدنيين.

وخلال الساعات الماضية، شنت القوات الإسرائيلية حملة اعتقالات واقتحامات جديدة في الضفة الغربية والقدس، طالت حتى جامعة بيرزيت.

وتمت الاعتقالات بمداهمة منازل الفلسطينيين أثناء ساعات الليل وصولاً إلى الفجر، ويُنقل المعتقلون إلى مراكز توقيف مؤقتة، قبل إحالتهم إلى مراكز التحقيق الرئيسية أو السجون.

أما السيدة الظاهرة في الفيديو، فلم يعرف مصيرها حتى الآن، إلا أن ما مرت به انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي حاصداً عشرات المشاركات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة