الشرق الأوسط

جوليا.. لا تعلم بعد أنها فقدت والديها بالقصف على غزة

لم يبق للطفلة جوليا الجميلة من الصور مع والديها إلا الذكرى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

مآسٍ لا تعد ولا تحصى تخرج كل يوم من غزة. فبعد 37 يوماً من القتال والقصف، لم يتبق من غزة إلا أطلالها، ولم يتبق للناجين من الموت إلا الذكرى.

قصة اليوم هي لطفلة لم تتعد 3 سنوات من العمر. لا تعلم بعد أنها فقدت والديها في القصف الإسرائيلي الذي طال منزلها.

الطفلة جوليا نجت من القصف الإسرائيلي على غزة وبقيت وحيدة، وفطرت القلوب بجمالها وبراءتها.

فقد كانت بمثابة بهجة البيت، فكيف لا وهي وحيدة والديها؟!

كانت تشتهر بإطلالاتها الجميلة التي كانت أمها تنتقيها لها بعناية، وكانت تلتقط معها ومع أبيها الصور والمقاطع "للذكرى".

إلا أن الحرب لم تترك لجوليا شيئا. فقد فقدت والديها في القصف الذي دمر منزلها، بينما هي أصيبت لكنها تشبثت بالحياة، إلا أن ملامحها الجميلة تلوثت بالجروح والدماء جراء القصف الإسرائيلي على غزة، والمستمر منذ 37 يوماً دون انقطاع.

ولم يبق لجوليا من الصور إلا الذكرى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.