وشوشات من غزة

"بدك تنقذ الناس.. وين بدنا نعيش وننام".. صرخات من قلب غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

اندلعت حرب غزة العنيفة قبل 81 يوماً مخلفة آلاف الضحايا، ومع كل ثانية تمضي، تنكشف مأساة جديدة.

فيديو هزّ وسائل التواصل

ففي مقطع فيديو هزّ وسائل التواصل الاجتماعي، أطلّ المسعف أحمد مطر يتحدث مع طفله، ويحاول مواساة عائلته وأبنائه الذين خرجوا جميعا من تحت أنقاض منزلهم المدمر.

فبعدما قضى القصف على والدي المسعف، في معسكر دير البلح الذي تدمر بالكامل فوق رؤوسهم، خرج أولاده أحياء من تحت الركام.

وعلى الرغم من أن كل كلمات المواساة لا تكفي، إلا أن الأب حاول ترميم قلب طفله الصغير وطمأنته فبدأ بسؤاله: "صح إنت بدك تصير مسعف متلي، عشان تنقذ الناس؟!"، في مشهد هزّ وسائل التواصل الاجتماعي.

وما زاد الطين بلة، أن أطلت ابنتاه تسألانه "وين بدنا نعيش.. وين بدنا ننام"، في إشارة منهما إلى قصف منزلهم الذي تحول أنقاضاً.

أكثر من 20 ألف ضحية

يشار إلى أن عدد القتلى جراء القصف الإسرائيلي والعمليات البرية كان وصل إلى نحو 20 ألفا و500 قتيل، إضافة إلى إصابة أكثر من 50 ألفا، منذ السابع من أكتوبر.

ونزح كل سكان غزة تقريبا، وعددهم 2.3 مليون نسمة يقطنون إحدى أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان في العالم.

فيما دمر القصف الإسرائيلي نحو 70% من مباني قطاع غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة