فيديو وصور

أضحت نارا على علم.. طبيبة فلسطينية تنقذ مصابا تحت أزيز الرصاص

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

كاللبوة هرعت مسرعة تلبي نداء الإنسانية قبل واجبها المهني بإنقاذ الأرواح، فغدت حديث وسائل التواصل الاجتماعي بساعات قليلة فقط.

تحت الرصاص

إنها الطبيبة الفلسطينية، أميرة العسولي، التي ظهرت في مقطع فيديو تخلع معطفها وتسرع متحدية الرصاص الإسرائيلي لإنقاذ شاب علق مصاباً أمام بوابة مجمع ناصر الطبي بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأظهر المقطع الطبيبة تركض منحنية الظهر، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، من بوابة المجمع الداخلية نحو الخارج لإنقاذ شاب أصابه رصاص قناص إسرائيلي، وبقي ينزف وهو ملقى على الأرض.

كما أفادت المعلومات بأن الطبيبة العسولي تواصل عملها بلا انقطاع رغم نزوحها عن منزلها الذي دمره الجيش الإسرائيلي في بلدة عبسان الجديدة، شرق مدينة خان يونس، وفقا لوكالة "الأناضول".

وأضاف شهود بأن الطبيبة هرعت لإنقاذ الشاب المصاب رغم الخطر المحيط بها، حيث سبق أن استهدف الجيش الإسرائيلي مسعفي المصابين بشكل مباشر.

وأشاد ناشطون بجرأة وشجاعة الطبيبة العسولي، حيث حقق المقطع آلاف المشاهدات والمشاركات.

حملة عنيفة

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي يواصل حصار مجمع ناصر الطبي، ومستشفى الأمل التابع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، لليوم الـ20 على التوالي، وسط إطلاق نار واستهداف متكرر لمحيطيهما ولكل جسم متحرك.

ويشن الجيش الإسرائيلي سلسلة غارات مكثفة على خان يونس منذ أسابيع، وفي محيط مستشفياتها، وسط تقدم بري لآلياته بالمناطق الجنوبية والغربية من المدينة، مما دفع آلاف الفلسطينيين للنزوح عنها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة