فيديو جديد.. جندي إسرائيلي ينهب بيتا في غزة شُرّد سكانه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

منذ اندلاع الحرب على غزة، لم تتوقف الاستفزازات الإسرائيلية على مواقع التواصل الاجتماعي كما وصفت، خصوصا تصرّفات الجنود المشاركين في العملية البرية.

فمن الطهي بمطابخ بيوت الفلسطينيين بعد إخلائها والتباهي، حتى تفجير المنازل بغرض الاستهزاء وغيرها الكثير.

وفي جديد هذه التصرفات، أن نشر الجندي الإسرائيلي آرون رافائيل المتمركز في حي الرمال غرب مدينة غزة، مقطع فيديو عبر حسابه على تطبيق "تيك توك" قبل ساعات يظهر فيه وهو ينهب منازل الفلسطينيين ويسرق ساعات باهظة الثمن.

كما أظهر المقطع الشاب وهو يتجول داخل منزل أفرغ من ساكنيه جراء القصف الإسرائيلي المستمر منذ أشهر، ثم بدأ يصوب عدسة كاميرته على الدمار الذي حلّ بالمكان.

إلى أن ركز لقطته على ما حصده من صيد ثمين بعد أن نهب البيت وسرق مجوهرات أصحابه وحاجاتهم.

وبينما شن بعضهم حملات شرسة على حساب الجندي الإسرائيلي في تيك توك، وسط انتقادات واسعة، يبدو أن الأخير قام بإغلاق صفحته أمام العامة.

ففي محاولة لدخول حسابه من قبل العربية.نت تبين أنه غير موجود.

انتقادات لاذعة بدون فائدة

يذكر أن هذه ليست الحادثة الأولى، فمنذ اندلاع الحرب في قطاع غزة يوم السابع من أكتوبر، لاسيما بعيد انطلاق عملية الغزو البري الإسرائيلي للقطاع الفلسطيني المحاصر، انتشرت العديد من الفيديوهات التي وصفت بالمسيئة لجنود إسرائيليين.

فقد صور بعضهم إتلاف مساعدات إنسانية داخل القطاع، كما استعرض البعض الآخر بفخر قصف منازل وبيوت مدنية.

في حين نشر عدد من الجنود دخولهم منازل فلسطينية واستعراض ما بداخل غرف النوم حتى ودواليب الملابس، ساخرين.

وقد أثارت تلك التصرفات "الاستفزازية" انتقادات عديدة على مواقع التواصل، وحتى في الداخل الإسرائيلي، ما دفع الجيش إلى الإعلان عن فتحه تحقيقا في تصرفات جنوده هذه.

إلا أن شيئاً لم يعرف عن نتيجة تلك التحقيقات بعد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.