فيديو وصور

عم ربيع.. جديد بائع البرتقال الذي سحر المصريين نصرة لغزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

لم يتوان هذا الرجل المصري البسيط الظاهر في الفيديو المرفق، عن التضحية بأغلى ما يملك بعد عائلته ومنزله، نصرة لأهل غزة المحاصرين منذ أكثر من 5 أشهر.

بأغلى ما يملك!

ففي مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، بات "العم ربيع أبو حسين ناراً على علم"، بعد أن ظهر يرشق حبّات البرتقال التي يبيعها كمصدر رزق، على حافلات المساعدات المتوجهة إلى غزة، دعماً للأهالي المحاصرين هناك.

ونال المقطع الذي التقط من مركز الحوامدية في الجيزة للبائع البسيط الذي قرر التضامن مع أهالي غزة على طريقته الخاصة، آلاف المشاركات والإعجابات.

كما انهالت التعليقات المثنية على تصرّفه.

أمام هذه الضجة، عقب العم ربيع حسن على تفاصيل الفيديو المتداول، لافتاً إلى أنه يتابع الوضع في غزة من خلال التلفزيون، ويتألم لألمهم.

وأضاف خلال اتصال هاتفي مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الجمعة، قائلا: "لما شفت العربيات حسيت إن حاجة من ريحتهم.. رميت ليهم البرتقال ولو كان عندي حاجة أغلى كنت عملت".

كما أشار إلى أنه أعطى سائقي حافلات المساعدات برتقالا حتى لا يأخذوا من البرتقال الذي ألقاه على السيارة، معلقا: "قولت للسواقين كلوا من البرتقال ده وسيبوا اللي حدفته يوصل لغزة، قالولي حاضر يا عم".

إلى ذلك، أوضح أنه تلقى كماً كبيراً من الاتصالات تشكره على ما فعله، معلقا: "أنا معملتش حاجة ولو في أكتر من كده كنت عملت".

محل ورحلة حج!

يذكر أن رجل أعمال كان تكفّل بشراء محل للبائع البسيط "تكريما له على جدعنته"، وفق ما أعلن أديب في برنامجه.

وأيضاً تكفّل رجل الأعمال المصري أشرف شيحة بمصاريف رحلة حج كاملة للعم ربيع.

فيما رد ربيع على ما سمع قائلاً: "الله أكبر الحمد لله، وهدعي لأهل فلسطين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.