غزة تطيح بمسؤول إسرائيلي بعد خلاف مرير مع كاميرون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد خلاف مرير مع وزير الخارجية البريطاني، اللورد ديفيد كاميرون، بشأن إرسال المساعدات إلى غزة، كشفت تقارير إعلامية عن إيقاف المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، إيلون ليفي، عن العمل.

صد ورد مع كاميرون

فقد قدّمت وزارة الخارجية البريطانية شكوى ضد ليفي بعد تعليقه على منشور للورد ديفيد كاميرون، طالب فيه بزيادة دخول المساعدات إلى غزة في الثامن من مارس الماضي، نقلاً عن القناة 12 الإسرائيلية.

الحكاية بدأت بعدما حثّ كاميرون على السماح لمزيد من الشاحنات بالدخول إلى غزة باعتبارها أسرع وسيلة لتوصيل المساعدات إلى من يحتاجون إليها في الثامن من مارس، ليرد إيلون ليفي، الذي يعمل متحدثا باللغة الإنجليزية باسم الحكومة الإسرائيلية، على المنشور المذكور بتأكيد أن المعابر الإسرائيلية لديها القدرة الكافية لاستيعاب المساعدات المتجهة إلى القطاع.

وقال ليفي ردا على كاميرون، في منشور تم حذفه منذ ذلك الحين على موقع X: "آمل أن تكون على دراية أيضا بعدم وجود قيود على دخول الطعام أو الماء أو الدواء أو معدات المأوى إلى غزة، وفي الواقع تتمتع المعابر بقدرة استيعابية زائدة.. اختبرنا.. أرسلوا 100 شاحنة أخرى يوميًا إلى [المعبر الحدودي] كرم أبو سالم وسنقوم بإدخالها".

ودفع هذا وزارة الخارجية البريطانية إلى الكتابة إلى الحكومة الإسرائيلية، متسائلة عما إذا كان المنشور "المنتقد لكاميرون" يعكس الموقف الرسمي لإسرائيل.

وبحسب ما ورد فقد تم تعليق ليفي بعد فترة وجيزة.

انتقادات أخرى

يشار إلى أن ليفي كان انتقد الأمم المتحدة بشأن توزيع المساعدات، معتبرا أن إسرائيل توفر فرصا أسرع لوصول المساعدات إلى غزة.

وولد ليفي ونشأ في لندن قبل أن ينتقل إلى إسرائيل في عام 2014، كان يشغل منصب المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإسرائيلية، وقد تم تعيينه في هذا المنصب بعد هجوم السابع من أكتوبر.

رغم ذلك، لم يصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أي تصريح رسمي بشأن إيقاف ليفي عن العمل، كما لم تعلق وزارة الخارجية البريطانية على الأمر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.