ساويرس يعلق على واقعة صفعة عمرو دياب: المعجب غلطان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أثارت واقعة صفع عمرو دياب لشاب حاول التقاط سيلفي معه خلال حفل زفاف في القاهرة، ردود فعل واسعة في مصر.

وبين مؤيد ومعارض لتصرف "الهضبة"، تعاطف رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس مع عمرو دياب، لكنه اعترف بأن الفنان مخطئ في حق الشاب.

وعلق ساويرس في تغريدة على منصة "إكس" على الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم: "المعجب شده من هدومه علشان يجبره يتصور معاه… فيه ناس معندهاش كياسة ورد الفعل ممكن زيادة لكن المعجب غلطان".

كما رد على أحد متابعيه الذي طالبه بالحيادية قائلاً "غلط طبعا.. بس إنت ماشي بتغني للناس ومرة واحدة واحد شدك لورا بالعافية علشان يتصور.. دى مش قلة ذوق؟

وكان صديق مقرب من عمرو دياب، قد كشف أن الفنان فوجئ برد فعل الجمهور على الواقعة، حيث لم يتوقع أن ينتشر الفيديو بهذه الطريقة وأن تصبح الواقعة حديث الجمهور ووسائل التواصل.

الشاب يعترف: لم أصدق ردة فعله

بدوره، قال الشاب سعد أسامة صاحب الواقعة لـ "العربية.نت" إنه عندما صعد عمرو دياب على المسرح قرر أن يكون بجانبه، وتحدث معه بالفعل وطلب منه التصوير وبعد أكثر من محاولة قرر أن يلفت انتباهه بالإشارة له على ظهره، مشيرا إلى أنه قرر فتح الكاميرا والتصوير معه لكنه فوجئ بصفعه على وجهه، وأصيب بالذهول ولم يصدق رد فعل الفنان.

وأوضح الشاب أنه قام بالتقاط العديد من الصور مع عدد من الفنانين المتواجدين في الحفل، منهم محمد رمضان مؤكدا أنه لن يتهاون في الحصول على حقه من دياب.

والد الشاب يروي

من جهته، أكد أسامة الكوتري والد الشاب صاحب الواقعة أن الأسرة ستبدأ في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد عمرو دياب، وذلك بعد إهانته المتعمدة لنجله.

وقال لـ "العربية.نت" إن نجله لم يرتكب أي خطأ، ولكنه قرر أن يلتقط صورة تذكارية مع مطرب تربى على صوته منذ الصغر، وفوجئ بإهانته، موضحا أنه لم يشاهد الفيديو ولكنه تلقى اتصالات من أقاربه بمحافظة الأقصر تخبره بالواقعة.

وكان أحد المحامين قد تقدم ببلاغ ضد الفنان للنائب العام.

وطالب المحامي بحبس الفنان وتوقيع غرامة مالية عليه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.