الكلاسيكو يلهب غزة رغم دعوات المقاطعة

الجماهير اجتمعت وتابعت المباراة في المقاهي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

تلاشى النداء في الواقع إذ غضت الشرطة النظر، فغصت المقاهي والمطاعم وقاعات الفنادق في غزة بمتابعي اللقاء بدون أي مشكلة تذكر.

شرح حمزة عزام (27 عاما) لوكالة "فرانس برس" وهو يدخن النرجيلة في مقهى العمدة: "أشجع برشلونة وأنا غاضب كثيرا لأنهم دعوا شاليط. إنه مجرم، ولا تجوز دعوته. لكن في النهاية، هذه كرة القدم وسأبقى مشجعا لبرشلونة".

صديقه هيثم اسطوي انتقد أيضا قرار دعوة شاليط: "أشاهد جميع مباريات الكلاسيكو، ولا يهمني عادة من يربح، لكن هذه المرة أدعم ريال مدريد بكل قوتي. أريد أن يخسر برشلونة".

ولم تظهر مشاهد النقل التلفزيوني صور شاليط في المدرجات، لكن رؤية العلم الإسرائيلي أثارت حنق الغزاويين وأطلقت صافرات الاستهجان.

وكان شاليط دخل في معمعة الحدث عندما كتب الأحد على موقع "يديعوت أحرونوت" انه متحمس كثيرا للمباراة مثل "طفل صغير يصطحبه أهله الى متجر للسكاكر".

وأوضح: "كما هو معلوم، هددت جماعات مؤيدة للفلسطينيين بالاحتجاج خلال المباراة. لكن حتى الآن الأمور هادئة، آمل أن يتمخض الجبل ويلد فأرا. وإلا سيرافقنا حراس شخصيون محترفون لضمان حمايتنا".

يختم زكريا اتون (53 عاما) مشجع الفريق الكاتالوني أن برشلونة "يجب أن يعلم ان لديه قاعدة جماهيرية كبرى في الشرق الأوسط لم تكن راضية عما حصل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.