.
.
.
.

تصفيات أمم إفريقيا نسور قرطاج تحجز مقعدها في النهائيات

حامل اللقب زامبيا تتأهل بصعوبة ومالي تسحق بوتسوانا

نشر في: آخر تحديث:
تأهل المنتخب التونسي (نسور قرطاج) إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2013 لكرة القدم بجنوب إفريقيا، بعدما تعادل مع ضيفه منتخب السيراليون سلبيا، اليوم السبت، في إياب الدور النهائي من التصفيات على ملعب "مصطفى بن جنات" بمدينة المنستير التونسية.

وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بالتعادل 2/2 في السيراليون، ولم ينجح أي من الفريقين في هز شباك منافسه خلال مباراة اليوم، ليتأهل المنتخب التونسي بقاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين.

وأخفق المنتخب التونسي في استغلال تفوقه العددي، بعد طرد جبريل سانكو من صفوف منافسه في الدقيقة 25.

وبدأت المباراة بإيقاع لعب سريع، ولكن لم تشهد الدقائق الأولى هجمات منظمة من أي من الجانبين.

وانحصرت أغلب مجريات اللعب في وسط الملعب، دون تشكيل أي خطورة حقيقية على المرميين.

وجاءت أولى الفرص التهديفية في الدقيقة 14 وكانت من نصيب المنتخب التونسي، حيث تلقى حمدي الحرباوي تمريرة طولية وقابل الكرة بتسديدة خلفية مزدوجة لكن الكرة مرت بجوار القائم.

وتلقى منتخب السيراليون صدمة قوية في الدقيقة 25، عندما أشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه جبريل سانكو بدعوى التعدي على حمدي الحرباوي.

وأثار الطرد احتجاجات من جانب لاعبي السيراليون، وكاد أن يسفر عن مناوشات بين اللاعبين بعدها، ولكن الحكم نجح في تهدئة الأجواء وأشار بعدها باستمرار اللعب.

وكاد صابر خليفة أن يتقدم للمنتخب التونسي في الدقيقة 31، حيث استغل خطأ دفاعيا وانطلق بالكرة ثم سددها زاحفة قوية، لكنها مرت بجوار القائم إلى خارج الشباك، بعد أن تصدى لها الحارس السيراليوني بأطراف أصابعه.

واقترب المنتخب التونسي بعدها من هز شباك منافسه أكثر من مرة، ولكن الدفاع السيراليوني دافع عن مرماه بقوة للحفاظ على فرصته في التأهل.

وفي الشوط الثاني، لم يختلف الحال كثيرا، حيث واصل المنتخب التونسي محاولاته الهجومية، وكاد أن يتقدم في الدقيقة 49، لكن الحارس السيراليوني تألق في التصدي لكرة رأسية.

وكاد الحرباوي أن يتقدم للمنتخب التونسي في الدقيقة 55، حيث تلقى طولية وحاول تهيئة الكرة لنفسه برأسه، لكنه أخفق في التخلص من الرقابة الدفاعية وتدخل الحارس في الوقت المناسب ليمسك بالكرة.

ورغم الفرص المتتالية التي أتيحت أمام الفريق التونسي، افتقد لاعبوه المهارة في اللمسات الأخيرة، وأخفق النجمان أسامة الدراجي وزهير الذوادي في ترجمة محاولاتهما إلى أهداف.

وفي الدقيقة 71 دفع سامي الطرابلسي المدير الفني للمنتخب التونسي باللاعب أنيس بن حتيرة بدلا من أسامة الدراجي.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية، لكنها لم تسفر عن جديد في الدقائق الأخيرة من المباراة لتنتهي بالتعادل السلبي، ويتأهل المنتخب التونسي إلى نهائيات البطولة الإفريقية التي تقام مطلع العام المقبل.

تأهل زامبيا ومالي

تأهل المنتخب الزامبي، حامل لقب كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، بصعوبة إلى النسخة المقبلة التي تقام بجنوب إفريقيا مطلع العام المقبل، بعد فوزه بضربات الجزاء الترجيحية 9/8 على مضيفه الأوغندي، اليوم السبت، فى إياب التصفيات النهائية المؤهلة للبطولة.

وانتهت مباراة اليوم بفوز أوغندا بهدف نظيف، وهي نفس النتيجة التي فاز بها المنتخب الزامبي في مباراة الذهاب، ليلجأ الفريقان إلى ضربات الجزاء الترجيحية التي حسمها منتخب زامبيا لصالحه.

وفي مواجهة أخرى، حجز منتخب مالي مقعده في بطولة كأس الأمم الإفريقية بجنوب إفريقيا، اليوم السبت، بعد فوزه على مضيفه 4/1 في إياب التصفيات النهائية المؤهلة للبطولة.

وتقدم الشيخ دياباتي بهدف في الدقيقة 32 ثم أضاف موديبو مايغا الهدف الثاني في الدقيقة 60. وتكفل ممادو ساماسا بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 78، ثم اختتم خليلو تراوري الأهداف قبل خمس دقائق على نهاية المباراة.

وجاء الهدف الوحيد للمنتخب البوتسواني في الوقت بدل الضائع للمباراة.

وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز مالي 3/صفر، ليتفوق الفريق المالي بسبعة أهداف لهدف في مجموع المواجهتين.