.
.
.
.

ليفركوزن يلجأ للمحكمة الرياضية بسبب غرامة الويفا ضده

بسبب تأخره في تقديم خطته التدريبية للاتحاد الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:
أكد نادي باير ليفركوزن الألماني لكرة القدم، اليوم السبت، تظلمه لدى المحكمة الرياضية ضد عقوبة اتحاد الكرة الأوروبي (ويفا) التي وقعها عليه لانتهاك لوائح مكافحة المنشطات.

وكان "ويفا" وقع غرامة مالية قدرها 25 ألف يورو (32200 دولار) على ليفركوزن لتأخره في تقديم خطته التدريبية لاتحاد الكرة الأوروبي وعدم إبلاغ الاتحاد بمسألة غياب لاعب مريض خلال اختبار، خارج البطولات للكشف عن تعاطي المنشطات في أيلول/سبتمبر 2011 في حينه.

وصرح مينولف سبرينك، المتحدث الرسمي باسم ليفركوزن لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قائلاً "لقد قبل باير تسديد الغرامة المالية ولكننا ندافع عن أنفسنا ضد تهمة التعمد".

وكانت صحيفة "سويدويتشه تسايتونغ" الألمانية كتبت اليوم عن القضية مشيرة إلى أن جلسة الاستماع بالمحكمة الرياضية ستكون 30في تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وأوضح "ويفا" أن ليفركوزن لم يرسل خطته التدريبية للأسبوع التالي خلال بطولة الدوري الأوروبي بالموسم الماضي بحلول الموعد النهائي ظهر يوم الجمعة، وهو شرط مطلوب بالنسبة لجميع الفرق المشاركة في البطولات الأوروبية.

كما كان من المقرر إخضاع عشرة لاعبين من النادي الألماني لاختبارات الكشف عن تعاطي المنشطات في 23 أيلول/سبتمبر من العام الماضي عندما حضر مسؤولو الاختبارات من "ويفا" والوكالة الألمانية لمكافحة المنشطات، ولكن أحد اللاعبين الذي كان يتوقع تواجده وفقاً للائحة تحديد المكان لم يكن حاضراً.

وأوضح سبرينك أن اللاعب كان في طريقه إلى تدريبات ليفركوزن عندما أبلغه الأطباء بضرورة العودة إلى منزله والبقاء فيه بسبب إصابته بنزلة برد. ويبدو أن ليفركوزن أرسل فاكساً إلى "ويفا" لإبلاغه بهذا الأمر متأخراً بـ30 دقيقة بدلاً من إرساله على الفور، ولكن سبرينك أكد أن النادي قام بإبلاغ مسؤولي اختبارات المنشطات في ملعب التدريبات على الفور قبل أن يرسل الفاكس لاحقاً.

ويريد ليفركوزن الآن من المحكمة الرياضية أن تحدد تفسيراً لكلمة "على الفور" الواردة في لوائح اتحاد الكرة الأوروبي.