.
.
.
.

تشلسي ويوفنتوس يتنافسان على المغربي بن عطية

اسم اللاعب عاد للبروز في بورصة الانتقالات الشتوية

نشر في: آخر تحديث:
عاد اسم اللاعب الدولي المغربي المهدي بن عطية ليُطرح من جديد وبقوة في أوروبا مع قرب فتح باب الانتقالات الشتوية في يناير/كانون الثاني القادم، إذ ارتبط المدافع الصلب بنادي تشلسي الإنكليزي ويوفنتوس الإيطالي الطامحين لخطفه من ناديه الحالي أودينيزي الإيطالي.

وذكرت صحيفة "مترو" الإنكليزية أن بن عطية بات مطلوباً بقوة لنادي تشلسي الساعي لتقوية خطوطه الخلفية، مشيرة إلى أن النادي الذي يملكه الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش مستعد لدفع مبلغ 10 ملايين يورو للحصول على خدمات اللاعب المغربي.

ووفقاً للصحيفة، فإن قرب انتهاء عقد بن عطية مع أودينيزي يزيد من عدد الأندية الراغبة بضمه خلال "الميركاتو الشتوي"، وقالت إن يوفنتوس حامل لقب "الكالتشيو" قد يحرم "البلوز" من الصفقة في ظل مساعيه المتجددة لضمه وإبقائه في الدوري الإيطالي.

وأوصى الإيطالي روبرتو دي ماتيو مدرب تشلسي إدارة النادي بضم بن عطية المعروف بقوته وصلابته في الخطوط الخلفية، حتى أضحى أحد أبرز المدافعين في الدوري الإيطالي، علماً بأنه اختير قبل عامين أفضل لاعب في هذا المركز في الدوري خلال الموسم قبل الماضي.

وبدوره يحاول يوفنتوس من جديد التعاقد مع اللاعب بعدما بدت الحاجة واضحة الموسم الحالي لترميم دفاعاته، وقد حاولت إدارة "السيدة العجوز" قبل بداية الموسم ضم اللاعب، إلا أن أودينيزي أغلق جميع الأبواب أمام رحيله، وهو أمر سيكون من الصعب تكراره بعد شهرين.

وتحدثت العديد من التقارير خلال الفترة الماضية عن إمكانية رحيل بن عطية (25 عاماً) لأحد الأندية الأوروبية الكبيرة، إذ قيل أن برشلونة الإسباني بحاجة لضمه في ظل تردّي أحوال دفاعه حالياً، كما ارتبط اسمه بباريس سان جيرمان الفرنسي وأرسنال ومانشستر يونايتد الإنكليزيين بالإضافة لنابولي الإيطالي.

وقد تكون العقبة الوحيدة أمام إتمام رحيل بن عطية خلال فترة الانتقالات الشتوية القادمة هي المطالب المالية لناديه الحالي أودينيزي، الذي كان حدّد مبلغ 20 مليون يورو للتخلي عنه، إلا أن ما يقدّمه اللاعب وما يمكن أن يضيفه لناديه الجديد يجعله يستحق كل هذه الأموال، بحسب الكثير من المتابعين للاعب.