.
.
.
.

الأهلي يصلح ما أفسدته الوزارة

جمال هليل

نشر في: آخر تحديث:
سبحان الله.. الأهلي ووزارة الدكتور قنديل علي النقيض علي خط مستقيم.

.. الوزارة لا تجيد التخطيط أو التنظيم.. بينما الأهلي بدي منظما.. قادرا علي تحقيق الإنجاز حتي حقق لقب بطولة الأندية الأبطال.. فاستحق عشرة علي عشرة. بينما حكومة قنديل الموقرة لم تحقق اي نجاح ملموس حتي الان!!

والأهلي أسعد الجماهير المصرية وأعاد الثقة في الكرة المصرية.. بينما علي النقيض تماما حكومة قنديل أتعست الجماهير بأخبار الضرائب العقارية وانخفاض قيمة الجنيه وارتفاع الأسعار!!

والأهلي أشاع البسمة والفرحة الغائبة منذ أحداث ملعب بورسعيد. بينما حكومة قنديل جاءت لنا بالمصائب والكوارث وموت الأطفال والحرب علي غزة وموت أبنائه.. فتحولت بسمة الفرحة بالفوز الكروي.. إلي دمعة حزن علي من رحلوا!!

والأهلي عودنا علي محاسبة المخطئ أو الفاشل بعد كل موسم.. لكن حكومة قنديل تكافئ القتلة والمجرمين وتشجع الوزير الذي يزيد الضرائب علي كاهل الشعب المسكين!!

والأهلي يقف أمام وزارة قنديل الند للند.. لأنه يصر علي إسعاد المصريين بالبطولات والألقاب الجديدة وخطف الدرع الأفريقي من عقر دار الترجي في تونس والوصول إلي كأس العالم باليابان.

وكأن الأهلي يقول للوزارة التي تخرج من فشل إلي فشل جديد.. لن أترككم أبدا تهينون المصريين وتحرمونهم من أبسط حقوقهم في المياه النظيفة الملوثة بالنيل. ومن أنبوبة البوتاجاز أو البنزين أو رغيف العيش. أو حتي القطارات التي تحولت الي نعوش طائرة تصدر الموت و تصر علي توصيل الهموم إلي بيوتنا وسرقة فلذات أكبادنا في غمضة عين!!

أشكرك يا أهلي باسم كل المصريين.. الزملكاوية قبل الأهلاوية علي اعادة البسمة للمصريين!!

* نقلا عن صحيفة "الجمهورية" المصرية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.