.
.
.
.

هوساوي والفريدي يعيدان الأذهان لأهم 10 انتقالات محلية

لغة المال تتحكم في قرارات بعضهم .. وآخرون حكّموا ميولهم

نشر في: آخر تحديث:
أعاد انتقال أسامة هوساوي إلى الأهلي، ومعه زميله أحمد الفريدي إلى الاتحاد، الأذهان لتذكر أهم عشرة انتقالات للاعبين المحليين في تاريخ الكرة السعودية بين أنديتها.



ولا ينس الشبابيون انتقال قائدهم الأسطوري فؤاد أنور قائد الأخضر السعودي في مونديالي 1994، 1998 إلى النصر عام 2000، مقابل مليون و700 ألف ريال، مليون ذهبت للاعب، و700 ألف دخلت خزينة النادي.



تاسع أهم الانتقالات المحلية، جاء من نصيب النجم الأسمر خالد مسعد، إذ انتقل من الأهلي إلى الغريم التقليدي الاتحاد، في صفقة مثلت صفعة في أوجه الأهلاويين ومحبيهم، النجم الأسمر أنهى مسيرته في الجار الأصفر مقابل 600 ألف ريال فقط.



وجاء انتقال مدافع الأهلي السابق عبدالله سليمان إلى نادي الهلال عام 2001 في المرتبة الثامنة، في إطار أهم الانتقالات، كون المدافع سليمان يعد رقما صعبا في دفاع الأخضر آنذاك.



في المرتبة السابعة، يأتي انتقال مرزوق العتيبي نجم المنتخب السعودي في بطولة كأس القارات في المكسيك عام 1999، حيث مثل انتقاله من نادي الشباب إلى اتحاد جدة مقابل 9 ملايين ريال، مفاجأة حزينة للشبابيين، كونه في بداية عمره على الملاعب.



سادس أهم الانتقالات المحلية، حل به نجم الهلال والاتحاد السابق أحمد الدوخي، وسبب انتقاله الرئيسي عام 2005، كان خلافا مع مسؤولي البيت الأزرق حول 500 ألف ريال فقط، لتصل إلى 3 ملايين ريال، ليجد نفسه بعد يومين منها، إلى جانب منصور البلوي في اتحاد جدة، وطلباته مجابة، دفع له الاتحاديون 5 ملايين ريال في عقد جديد.



عام 2004، بسط اتحاد جدة أمواله في وجه النجوم، ليكون ضمن من ضمهم إلى صفوفه لاعب جاره وخصمه اللدود الأهلي إبراهيم سويد، ليحل في المرتبة الرابعة في تصنيف أهم الانتقالات السعودية.



الموهبة السعودية فهد الغشيان، رفض الهلال احترافه خارجيا، ما أدى إلى أن يترك أثرا في نفس الغشيان، وما إن انتهى عقده، حتى اتخذ قرارا بالانتقال إلى النصر عام 2000،وهو قرار صدم الهلاليين أولا، وأفرح كثيرا جماهير الأصفر العاصمي، انتقال فهد الغشيان يستحق أن يكون ثالث أهم انتقال.





عانى الهلاليون بعد رحيل خميس العويران كثيرا عام 2001، وترك فراغا في خانة محور الارتكاز الزرقاء انتقال العويران إلى الاتحاد وبشكل مفاجئ بعد انتهاء عقده، ترك ردة فعل غاضبة لدى البيت الهلالي.



ثاني أهم انتقال للاعب محلي في تاريخ الكرة السعوية، يستحقه ياسر القحطاني، والذي أخذ انتقاله إلى الهلال أو الاتحاد حيزا كبيرا من اهتمام الشارع الرياضي، إذ وقع القحطاني بين رغبته بالهلال، وإغراء الملايين الاتحادية ومحاولة إدارة القادسية إقناعه الذهاب إلى جدة، حتى انتهى المطاف بالقناص هلاليا مقابل 22مليون ريال عام 2005.



عميد حراس السعودية وحامي عرينها التاريخي محمد الدعيع، كان قاب قوسين أو أدني من التوقيع للنصر مقابل 3 ملايين ريال، إلا أن تدخل الهلال وزيادة المبلغ إلى 5 ملايين ونصف ريال حولت مسار الدعيع إلى النادي الأزرق، ليستحق أن يكون أهم انتقال في تاريخ اللاعبين المحليين بين الأندية السعودية.