.
.
.
.

روماريو في مجلس الشورى

أحمد عدنان

نشر في: آخر تحديث:
- بعد إقالة مدرب المنتخب البرازيلي، قال النجم الكروي (روماريو) بأن إقالة (مينيزيس) يوم سعيد وحافل في تاريخ البرازيل، ورشح المدرب القدير (سكولاري) لتولي تدريب المنتخب البرازيلي.

- ما سبق خبر عادي، غير العادي فيه، الإشارة إلى أن النجم البرازيلي هو عضو في البرلمان البرازيلي. نعم هذا صحيح، لقد وصل (روماريو) إلى البرلمان البرازيلي عام 2010 بـ200 ألف صوت.

- روماريو مستمر نائبا عن ريودي جانيرو عن الحزب الاشتراكي البرازيلي، إنني متأكد أن شعار حملته الجميل كان دوره إيجابيا في وصوله إلى البرلمان: «أريد أن أصل إلى البرلمان لأسجل هدفا جديدا لصالح البرازيل»!

- في العام الماضي، سرت موضة تجلت في تناول مجلس الشورى للشؤون الرياضية، وحديث أعضاء المجلس -في البرامج الرياضية- عن الكرة السعودية! كانت توصيات المجلس غريبة (منها: رفض ابتعاث الكوادر الرياضية داخليا وخارجيا). وكان الحديث الرياضي للأعضاء غريبا أيضا خصوصا وأن أولئك المتحدثين لايفرقون بين ركلة الجزاء وضربة الزاوية.

- لاأدري متى سيعاد تشكيل مجلس الشورى! لكنني أرى أن الرياضة بحاجة إلى لجنة مستقلة داخل المجلس، وأن ثمة لاعبي كرة قدم يستحقون الولوج إلى العمل الرسمي: ماجد عبدالله، نواف التمياط، سامي الجابر ومحمد عبدالجواد وغيرهم.

- بيليه في البرازيل أصبح وزيرا، بلاتيني وبكنباور توليا مناصب إدارية قيادية (رياضيا) في بلديهما ثم على المستوى الأوروبي. تمنيت هنا -سابقا- أن يتولى ماجد عبدالله رئاسة اتحاد كرة القدم، وإنني اليوم أتمنى أن نجده في مجلس الشورى المقبل.

نقلاً عن صحيفة "الشرق" السعودية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.