.
.
.
.

مونتيري يقهر الأهلي بهدفين ويحرز المركز الثالث

فشل في معادلة أفضل إنجاز له في مونديال الأندية

نشر في: آخر تحديث:
أحرز فريق مونتيري المكسيكي المركز الثالث ببطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم باليابان عبر الفوز على الأهلي المصري بهدفين نظيفين اليوم الأحد في مباراة تحديد المركز الثالث.

وفشل الأهلي في تكرار إنجازه في 2006 حينما فاز بالمركز الثالث، حيث اكتفى هذه المرة بالمركز الرابع في الترتيب العام للبطولة.

ويحصل الأهلي على مليوني دولار نظير حصوله على المركز الرابع، بينما يحصل مونتيري على مليونين ونصف المليون دولار.

وأنهى مونتيري الشوط الأول متقدماً بهدف نظيف سجله خيسوس كورونا في الدقيقة الثالثة ثم أضاف سيزار ديلجادو الهدف الثاني في الدقيقة 65.

وسيطر الأهلي على مجريات اللعب في أغلب فترات المباراة ولكنه فشل في هز الشباك رغم الفرص العديدة التي سنحت له.

وأجرى حسام البدري، المدير الفني للأهلي ثلاثة تغييرات على التشكيلة الأساسية لفريقه حيث دفع بمحمد أبو تريكة وعماد متعب وسيد معوض بدلا من محمد ناجي جدو والسيد حمدي وأحمد شديد قناوي.

وحاول مونتيري منذ البداية أن يباغت الأهلي بهدف خاطف، وبالفعل حقق الفريق مراده قبل مرور دقيقة على بداية المباراة عن طريق الدو دي نيجريس ولكن الحكم بيتر أولري ألغى الهدف بداعي التسلل.

وتسبب خطأ قاتل بين سيد معوض والحارس محمود أبوالسعود في اهتزاز شباك الأهلي بالهدف الأول في الدقيقة الثالثة بعد سوء تفاهم واضح بين الثنائي لتصل الكرة أمام المرمى مباشرة إلى خيسوس مانويل كورونا الذي سدد بكل سهولة إلى داخل الشباك.

وحاول الأهلي أن يستعيد توازنه سريعا سعيا لإدراك التعادل ولكنه لم يبذل الجهد الذي يشفع له لتحقيق مراده.

وخلال الربع ساعة الأولى من المباراة وضح عدم التفاهم في الخط الأمامي للأهلي بين أبو تريكة ومتعب في الوقت الذي غاب فيه فريق مونتيري عن المشهد بشكل كبير بعد تسجيله هدف التقدم.

واعتمد الأهلي في بعض الفترات على التسديدات القوية لوليد سليمان مع محاولة إجبار مونتيري على البقاء في وسط ملعبه ولكن بعد مرور 25 دقيقة لم ينجح الشياطين الحمر في الوصول إلى شباك الفريق المكسيكي.

وضاعت أخطر فرصة للأهلي في الدقيقة 30 من تسديدة رأسية لعماد متعب ارتطمت بالقائم قبل أن تصل الكرة إلى وائل جمعة الذي سدد مرة أخرى ولكن دفاع مونتيري أنقذ الموقف.

وأهدر أبوتريكة فرصة محققة للأهلي في الدقيقة 35 بعدما تلقى تمريرة سحرية من أحمد فتحي ليسدد كرة قوية أبعدها حارس مونتيري جوناثان إيمانويل أوروزكو أنقذ الموقف بثبات.

وسنحت فرصة جديدة للأهلي عن طريق تمريرة متقنة من أبو تريكة إلى متعب ولكن الدفاع المكسيكي تدخل قبل أن ينقض مهاجم المنتخب المصري على الكرة.

وسيطر الأهلي بشكل كامل على مجريات اللعب بعد مرور الربع ساعة الأولى من المباراة وشن محاولات عديدة عن طريق متعب وأبو تريكة ووليد سليمان، ولكن حال سوء الحظ دون تسجيل هدف التعادل.

وأطلق أحمد فتحي قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ولكن حارس مونتيري أمسك الكرة بثبات.

وقبل خمس دقائق على نهاية شوط المباراة الأول كاد أبو تريكة يهدي الأهلي هدف التعادل بعدما تلقى تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليسرى عن طريق سيد معوض ليسدد ضربة رأسية قوية مرت بالكاد بجوار القائم.

ومرت الدقائق الأخيرة وسط سيطرة أهلاوية شبه كاملة ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية نصف المباراة الأول بتقدم فريق مونتيري بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني كاد أبو تريكة يدرك التعادل للأهلي من تصويبة رائعة من داخل منطقة الجزاء ولكن حارس مونتيري أخرج الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

وأجرى حسام البدري أولى تغييراته بنزول السيد حمدي بدلا من عماد متعب.

ومن أول لمسة له كاد السيد حمدي يسجل هدفا رائعا في الدقيقة 55 من تسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء ولكن حارس مونتيري أنقذ مرماه من هدف مؤكد.

وحاول البدري تعزيز قدراته الهجومية عبر الدفع بمحمد بركات بدلا من أحمد فتحي.

وواصل الأهلي سيطرته التامة على مجريات المباراة وكاد يدرك الفريق القاهري التعادل في الدقيقة 64 عبر تسديدة صاروخية من عبد الله السعيد أبعدها حارس مونتيري بأطراف أصابعه لتصل الكرة إلى السيد حمدي الذي سددبقوة ولكن أوروزكو واصل الدفاع عن مرماه ببسالة.

وعلى عكس سير اللعب أضاف مونتيري الهدف الثاني من هجمة مرتدة سريعة انتهت بلمسة من سيزار فابيان ديلجادو إلى داخل الشباك في الدقيقة 65.

وتصدى محمود أبو السعود لهجمة مرتدة جديدة من لاعبي مونتيري في الوقت الذي أجرى فيه البدري ثالث تغييراته بنزول جدو بدلا من وليد سليمان.

وأنقذ أوروزكو حارس مونتيري مرماه من هدف مؤكد في الدقيقة 78 عبر ضربة رأسية قوية من أبو تريكة.

وحصل الأهلي على ضربة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء ليسددها أبو تريكة في الحائط البشري، قبل أن يسدد رامي ربيعة كرة قوية أبعدها الحارس بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

ولم تفلح محاولات الأهلي في الدقائق الأخيرة للوصول إلى الشباك ليطلق الحكم صافرته معلنا فوز مونتيري بهدفين نظيفين.