.
.
.
.

احتياجات الأهلي

علي الزهراني

نشر في: آخر تحديث:
أي فريق يبحث عن البطولات وحصدها والمنافسة عليها لابد وأن يوفر من الوسائل الصحيحة ما يكفي لتحقيق غاية الهدف.

ـ وسائل مهما تنوعت أو تفاوتت من حيث الأهمية إلا أنها في زمن الاحترافية باتت هي المطلب والضرورة وإلا ذهبت كل الطموحات أدراج الرياح.

ـ الأهلي في سياق هذا المعنى لم يكن هو الأهلي في الموسم الماضي والسبب الذي أنتج هذه المتغيرات السريعة يكمن أولا وأخيرا في القرار الإداري الخاطئ الذي تنازل عن البرازيلي كماتشو وهو اللاعب الذي صنع في توليفة الفريق كل الفوارق دونما تفكر في تبعات هذا القرار ليأتي البديل باهتاً لا يرقى إلى حجم الطموح الذي يراود الجمهور وبالتالي هاهو صانع اللعب يغيب عن الأهلي فتغيب معه الكثير من الفرص التي كانت سانحة وبقوة في المنافسة على الدوري.

ـ مهم إلى المهم جدا أن تقف الإدارة الأهلاوية على كافة الأخطاء التي برزت فنيا وطبيا ولياقيا ومعنويا على أن تسارع بعد هذه الوقفة على إيجاد الحلول والانطلاق من أرضيتها إلى تحسين وضعية الفريق أما الصمت والتعاطي بمفهوم كبوة وتعدي أو الارتهان إلى الأحلام الوردية فالأحلام والآمال مجرد كلمات يرددها المنكسرون دائما دونما ينالون منها النجاح المنشود.

ـ حتى على صعيد اللاعبين المحليين الكل يتحدث ويطرح السؤال ماذا استفاد الأهلي من مسعد؟ وهل الإصرار عليه يحمل من الأهمية ما يتفوق على أهمية الفريق ومستقبله؟

ـ أمام التعاون الأخير كان الأهلي بوجود مسعد ناقصاً حتى وهو يقترب من الفوز يأتي هذا القائد الفذ ليكسر حالة التسلل ويمنح الضوء الأخضر للسكري لكي يعود بنقطة هي أشبه ما تكون بهدية من هدايا مسعد المتكررة.

ـ الأهلي هو المهم وهو الأهم ومصلحته يجب أن تطغى وتتفوق على حساب المجاملات فالبقاء يجب أن يكون للأفضل أقول للأفضل اعتقادا بأن اللاعب المحدود في فكره ومهارته وروحه وحماسه لن يحقق معادلة النجاح بقدرما يعيقها ويحبطها.

ـ معتز الموسى جيد لكنه مزاجي .. معتز قلتها سابقا وأكررها اليوم يحتاج للكثير حتى يصبح مؤثرا في قائمة الفريق.

ـ مشكلة أخرى لم تحل .. أغلبية الكرات يمررها الأهلي للخلف وليس للأمام مما ينتج عنه الكثير من الضغط على حارسه ومدافعيه من ناحية ومن ناحية أخرى يساعد الفريق الخصم على تحسين وتفعيل أدواره الهجومية بل إنها تسهم في منح الكروت للاعبي المحور كثيرا.

ـ التجانس .. الثقة .. الحماس .. روح الجماعة .. اللاعب الذي يجهز ويمرر ويصنع ويخفف العبء عن تيسير الجاسم هي متطلبات المرحلة الحالية فهل تملك إدارة الأهلي القدرة على توفيرها؟

ـ أسأل بين فترة وأخرى فيما جماهير الأهلي على امتداد الوطن الكبير لاتزال تنتظر الإجابة لعل وعسى أن تأتي هذه الإجابة بما يعيد لها البريق المفقود.. وسلامتكم.

نقلاً عن صحيفة "الرياضية" السعودية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.