.
.
.
.

نار في البيت الأبيض

محمد حمادة

نشر في: آخر تحديث:
في ريال مدريد، يسمون الحارس إيكر كاسياس «القديس كاسياس».. هو ابن النادي الوحيد في التشكيلة الأساسية الحالية، والوحيد الذي لم يلعب لأي ناد آخر.. والأهم من كل ذلك أنه أساسي من مايو 2002 ولم يغب منذ ذلك الحين إلا عن 9 مباريات، منها 6 مباريات كانت في نهاية الموسم وليس لها أي أهمية، ومباراتان بسبب الإيقاف، ومباراة واحدة بسبب الإصابة.

لذا، وفي ضوء هذه الإحصائية، فإن قرار مورينيو بالاستغناء طوعاً عن كاسياس في مباراة ملقة مساء السبت، وقد أسفرت عن فوز ملقة 3/2، لف الدنيا ووُصف بأنه قرار «إعلان حرب» باعتبار أننا لسنا في نهاية الموسم وأن ملقة ليس فريقاً عادياً (الرابع بفارق نقطة واحدة عن ريال مدريد).

بعد المباراة رسم كاسياس على موقعه في الإنترنت قطرة تنزل من إناء طافح.. طفح الكيل بابن النادي فعلاً.. صحيح أن رئيس النادي فلورنتينو بيريز لا يفضل تغيير أي مدرب خلال الموسم، ولكن السؤال الذي يفرض نفسه: كيف يقدر مورينيو على العيش في مثل هذه الأجواء؟.

لم يشأ البرتغالي الثرثار أن يودع العام 2012 إلا بعدما أضرم النار في البيت الأبيض.. «الفريد» (السبيشيل وان) كان فريداً عندما جعل كاسياس احتياطياً.. أما السبب الذي ذكره مورينيو فهو «تقني بحت، والحارس الآخر أنطونيو أدان أفضل من كاسياس حالياً».. ومن سوء طالع المدرب المشاغب أن فريقه، ثالث اللائحة بفارق 16 نقطة عن برشلونة، خسر اللقاء وكان يتمنى فعلاً أن يصرخ في وجه كاسياس: «أنا قادر على الفوز حتى في غيابك».. فالخلاف بين الشخصين بلغ حد الكراهية وخصوصاً عندما حاول مورينيو انتزاع شارة الكابتن من كاسياس صيف 2011، وعندما وصفه مؤخراً بأنه «جاسوس غرفة الملابس».

.. نزل لاعبو برشلونة الى مباراتهم ضد بلد الوليد (3/1) وقد كتبت على قمصان الإحماء عبارة مفضلة عند مدربهم المريض تيتو فيلانوفا: «حكمة، قلب، شجاعة».. فيلانوفا خضع الخميس الماضي لعملية جراحية لاستئصال ورم في الغدة النكفية، أكبر الغدد اللعابية حجماً، وجوردي رورا، المدرب المساعد هو من قاد الفريق.. بيت القصيد هو أن رورا صرح بأن المهمة لم تكن معقدة أبداً.. طبعاً، لأن «السيستم» هو نفسه بكل ما فيه من فلسفة وتنظيم وأياً كانت هوية المدرب.

.. بطولة اسبانيا ترتاح حتى 4 يناير، وبطولة إيطاليا حتى 6 منه، في حين ترتاح بطولة فرنسا حتى 11 يناير، وبطولة ألمانيا حتى 18 منه.. أما في انكلترا فإن الأمر مختلف، كالعادة.. الجولة 19 موعدها 26 ديسمبر، والجولة 20 في 29 منه، والجولة 21 في الأول من يناير، أي 3 جولات في 6 ايام ثم ستقام مباريات الدور الثالث من مسابقة كأس انكلترا في 5 و6 يناير قبل ان تقام مباريات الجولة 22 من بطولة الدوري في 12 يناير.. يرتاح الجميع في أوروبا والعالم خلال فترة الأعياد، في حين يخضع لاعبو الأندية الإنكليزية لأشغال شاقة حقيقية.

.. وقف عداد ليونيل ميسي نهائياً من أول يناير الى 31 ديسمبر 2012 عند الرقم 91 هدفاً عندما هز شباك بلد الوليد مرة واحدة، ولافت أنها المرة الوحيدة التي يسجل فيها هدفاً واحداً في دوري 2012/2013 الجاري، وقد رفع غلته الى 26 هدفاً سجلها من ثلاثية واحدة و11 ثنائية وأحادية واحدة.. ترى، الى متى يجب الانتظار حتى يسجل لاعب 91 هدفاً في سنة واحدة أي في 365 يوماً بمعدل هدف واحد كل 4 أيام؟.

نقلاً عن صحيفة "استاد الدوحة" القطرية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.