.
.
.
.

ثقافة الاحتراف

محمد الجوكر

نشر في: آخر تحديث:
ينظم مجلس دبي الرياضي عصر اليوم حدثا كبيرا في إطار تنفيذ رؤية القيادة لتطبيق النظام الجديد والمعايير الخاصة في خدمة وتدعيم أندية دبي المنضوية تحت لوائه فقد انتهت اللجنة التحضيرية لمؤتمر دبي الدولي ومن منطلق حرص المجلس على استقدام أصحاب الخبرة والمشاركة في الارتقاء بالرياضة عامة واللعبة الشعبية الأولى كرة القدم حيث يدعو المجلس بضرورة ثبات تواجد وتطويره بما يصب في مصلحة منتخبات الدولة، على اعتبار أن كرة القدم والاحتراف أصبح هو اللغة السائدة في عالم اللعبة، إذ لا سبيل للوصول إلى مصاف الدول المتقدمة كروياً وتنطلق في الرابعة مساء اليوم الجمعة فعاليات مؤتمر دبي الرياضي الدولي السابع الذي يقام لمدة يومين تحت شعار "قيم الاحتراف ..بين الفكر والتطبيق" بمشاركة نخبة من الأسماء اللامعة وصناع القرار الرياضي وبات محطة يتطلع لها المختصون في قطاع كرة القدم في المنطقة والصعيد الدولي نظرا لقيمة المتحدثين فيه والمواضيع التي سيتم طرحها والتي تتضمن تجارب ناجحة ومميزة في كرة القدم المحترفة.. وسيكون برنامج الحدث حافلا مع إقامة جلسات رئيسية على مدار يومي المؤتمر بمشاركة هامة من أصحاب التجارب والخبرات الرياضية الرائدة، في اللعبة الأكثر شعبية في العالم كرة القدم " حول خطة الاتحادات الرئيسية على خارطة الكرة العالمية لتقديم رؤيتها حول مستقبل اللعبة.

● وفي تقديري بأن المؤتمر يشكل خطوة أساسية في إحداث النقلة النوعية المرجوة للعمل داخل أندية الدولة حسب توجهات المجلس، وحرصه على توفير الدعم المادي المناسب لتطبيق كل بما يضمن التطبيق الأمثل لهذا التوجه والإستراتيجية، وبما أنني قريب لأعمال المجلس أرى ضرورة تفعيل دور أعضائه بصورة أكبر للقيام بدورهم حيث المسؤوليات الملقاة على عاتقهم كبيرة ومتعددة حيث ينتظرهم الكثير.

● درست اللجنة وقيمت العمل في الدورات الماضية ووضعت الحلول والتصورات الجديدة التي ترى ضرورة تعويد الرياضيين على مثل هذه الأفكار التي ستناقش في المؤتمر الدولي الذي أصبح للمجلس هويته في دفع العملية التوعوية والتثقيف بعد أن أصبح الاحتراف واقعا، الأمر الذي يضمن إنجاح التوجهات الجديدة على أرض الواقع، وهو ما يعد ترجمة لأهدافه الرامية، وتأكيداً على السياسات التي يتبناها ويقوم بتنفيذها داخل نطاق الحركة الرياضية تحية لكل الجهود .. والله من وراء القصد

نقلاً عن صحيفة "الشرق" القطرية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.