.
.
.
.

إبراهيموفيتش أشعر بهدوء في سان جيرمان مقارنة بأندية أخرى

يخوض مع فريقه مباراة ودية أمام لخويا القطري

نشر في: آخر تحديث:
أكد المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، اليوم الأربعاء، أنه لم يعش قط هدوءا في أحد أندية كرة القدم، مثلما هو حاله الآن في باريس سان جيرمان الفرنسي.

وقال نجم النادي الفرنسي في الدوحة، حيث يخوض الفريق اليوم مباراة ودية أمام لخويا القطري "أشعر بهدوء في باريس سان جيرمان أكثر من أندية أخرى. كل شيء جديد. العالم كله يرغب في الحديث عنا وعندما يرغب الناس في الحديث عنك فإن ذلك يعني أنك مهم".

وأضاف إبراهيموفيتش /31 عاما/ في تصريحات للصحفيين "إنني أعيش حلمي الآن. أنا سعيد بحياتي الآن، سواء داخل أو خارج الملعب".

ويعد السويدي، الذي تم استحداث فعل مشتق من اسمه في لغة بلاده مؤخرا، أشهر لاعبي فريق العاصمة الفرنسية، الذي تحولت ملكيته في 2011 إلى القطري ناصر الخليفي، رئيس اتحاد التنس في بلاده ومدير عام قنوات الجزيرة الرياضية.

وقال السويدي في الدوحة، التي شهدت أمس الثلاثاء تقديم البرازيلي لوكاس مورا كلاعب جديد في الفريق الباريسي: "باريس سان جيرمان فريق ينضج، فلدينا لاعبون كبار. نتدرب كل يوم من أجل اكتساب القوة. إننا في مستهل مشروع وآمل أن نصنع تاريخا".

ووصل "إبرا"، لاعب ميلان وبرشلونة وإنتر ويوفنتوس وأياكس أمستردام السابق، الصيف الماضي إلى فريق العاصمة الفرنسية، الذي تعاقد مع عدد من اللاعبين من أجل تكوين فريق قوي يحيط بالسويدي، على أمل منافسة كبرى الأندية الأوروبية.

وقال المهاجم: "الهدف هو الفوز بكل شيء. إنها كرة القدم، كل شيء قد يحدث، أفضل الفرق أيضا تخسر. المهم هو النهوض عندما يسقط المرء".

ولم يخلف المهاجم السويدي التوقعات في أول ستة أشهر له مع الفريق، حيث سجل 18 هدفا في 16 مباراة في الدوري الفرنسي الذي يتصدر فريقه جدول ترتيبه.

وقال إبراهيموفيتش هادئا وهو يرتدي قبعة سوداء بعد حضوره مع باقي زملائه إحدى مباريات بطولة الدوحة للتنس: "إحراز الأهداف جائزة إضافية بالنسبة لي، لكن الأهم هو اللعب جيدا. أتمنى أن أواصل على هذا النحو، لكن ليس المهم إحراز أهداف بل كسب المباريات".

وأصبح باريس سان جيرمان الجديد، الذي يدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي ويضم لاعبين مثل كيفن جاميرو وخابيير باستوري وتياغو سيلفا وإزيكيل لافيتسي وجريجوري فان دير فيل، مركز الاهتمام لدى وسائل الإعلام الفرنسية والقطرية.

ويقول إبراهيموفيتش: "عندما وصلت كنت أعرف أنه سيكون أمرا ذا أهمية لوسائل الإعلام. أعرف أنه ليس من الطبيعي للاعب في أفضل مستوياته أن يذهب لباريس، لكنك إذا ما نظرت إلى المشروع قد تتفهم الأمر. أفضل اللاعبين لا يبحثون فقط عن النادي صاحب التاريخ الأفضل، بل أيضا عن المشروعات الجديدة".

وأضاف "الفرق الصغيرة لم يكن لديها فرصة ضم لاعبين كبا ، الآن بات ذلك ممكنا".

وسجل السويدي في نوفمبر الماضي/تشرين الثاني، هدفا من لعبة خلفية مزدوجة من خارج منطقة الجزاء أدهشت العالم. لكن رغم صعوبة الهدف، لم يستبعد إبراهيموفيتش إمكانية تكراره.

وقال اللاعب العملاق: "إنها مسألة محاولة ذلك. أحاول إحراز الأهداف في كل وضع تسنح لي فيه فرصة ذلك. عندما رأيت الحارس متقدما، كان الأمر الوحيد الذي يمكنني فعله هو تسديد خلفية مزدوجة وسجلت".

وأضاف السويدي قبل الخروج من القاعة الإعلامية بين عدسات المصورين أنه لا يمكنه تحديدا اسم لاعب بعينه كأفضل لاعبي العالم.

وقال: "لدينا ميسي ورونالدو وإنييستا وتشافي وروني.. هناك الكثير من اللاعبين لكن الأمور تتغير كل أسبوع. في أسبوع يكون الأفضل أحدهم، وفي التالي يكون آخر".