.
.
.
.

أسدود الإسرائيلي يرفض التعاقد مع الجزائري عراش

لم يقنع مدرب الفريق.. وجماهير النادي مُستاءة من اختباره

نشر في: آخر تحديث:
ذكرت تقارير صحافية إسرائيلية أن لاعب الوسط الجزائري سليم عراش الذي خضع منذ عدة أيام لاختبارات فنية مع فريق أسدود الإسرائيلي لم يترك أي انطباع إيجابي خلال فترة تدريبه، ونتيجة لذلك قررت إدارة النادي عدم التعاقد معه.

وبحسب موقع "وان" العبري الشهير، فإن عراش وثلاثة لاعبين أفارقة، خضعوا مثله للاختبارات، فشلوا في إقناع مدرب الفريق يوسي مزراحي، وأشار إلى أن إدارة النادي قررت عدم ضم أي منهم للفريق.

ونقل الموقع عن مزراحي قوله إن فريقه يحتاج إلى لاعبين قادرين على إحداث الفارق معه، مبيناً أن أياً من اللاعبين الأربعة ومن بينهم عراش لم يقدّموا ما يشفع لهم في تدريبات الفريق رغم مرور بضعة أيام على تواجدهم داخل النادي.

وأثارت موافقة عراش على الاختبار في النادي الإسرائيلي عاصفة من ردود الفعل الغاضبة داخل بلده الجزائر وخارجها، لدرجة أن بعض وسائل الإعلام الجزائرية طالبت بسحب الجنسية منه وعدم السماح له بدخول البلاد، نظراً لفعلته المسيئة وغير المسبوقة.

صدمة كبيرة

ومن جانبه، أكد سعيد حسنين، وهو صحافي عربي مقيم في إسرائيل، أن فكرة التعاقد مع سليم عراش لم ترق لجماهير نادي أسدود التي انتقدت إدارة النادي، وقالت إن مستوى اللاعب لا يصلح للعب مع فريقها الذي ينافس على المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإسرائيلي.

وأوضح حسنين لـ"العربية نت" أن أسباب رفض جماهير أسدود لوجود عراش لا يعود لأسباب فنية فقط، بل بسبب كره الجمهور الإسرائيلي للاعبين العرب أيضاً، مشيراً إلى أن موافقة اللاعب الجزائري على ارتداء قميص نادٍ إسرائيلي أثارت صدمة واستياء العرب الذين يقطنون داخل إسرائيل.

واستغرب حسنين موقف عراش الذي جاء في وقت يسجّل المئات من اللاعبين الأجانب مواقف معادية ومناهضة لإسرائيل بسبب سياساتها تجاه الشعب الفلسطيني، لكنه شدد على أن هذا اللاعب لا يمثّل إلا نفسه، ولا يعبّر عن الشعب الجزائري المعروف بمناصرته للقضية الفلسطينية.

ولفت إلى أن الصحافة الإسرائيلية هاجمت قبل أسابيع فقط لاعباً جزائرياً آخر هو رفيق حليش؛ بعدما رفض مرافقة فريقه أكاديميا البرتغالي إلى إسرائيل لخوض مباراة رسمية في مسابقة الدوري الأوروبي، وذلك تعبيراً عن موقف عربي جماعي برفض مجرد السفر إلى إسرائيل.

نفى وتكذيب

وفي وقت لاحق فاجأ عراش الجميع متحدثاً لصحيفة "الهداف" الجزائرية عن أنه لم يدخل إسرائيل ولم يتخذ أي قرار باللعب في إسرائيل، رغم العرض المالي الكبير من نادي أشدود، مبدياً دهشته من تناول وسائل الإعلام العربية لهذا الموضوع.

لكن موقع "بكرا" الذي يعمل من داخل إسرائيل، والذي انفرد بنشر خبر اختبار عراش في أشدود، كذّب اللاعب الجزائري، وسرد تفاصيل قدومه إلى إسرائيل، مشيراً إلى أن اللاعب وصل في الأسبوع الماضي وتم التحقيق معه في مطار "بن غوريون" الدولي، وفي البداية رفضت سلطة المطار السماح له بالدخول كونه جزائرياً، إلا أن إدارة النادي استغلت علاقاتها مع سلطة المطار ونجحت في إدخاله.

وكشف الموقع عن أن عراش أجرى اختبارات فنية مع النادي، بيد أن لياقته البدنية كانت متدنية، الأمر الذي دفع إدارة النادي لغض النظر عن التعاقد معه، وقد غادر اللاعب اليوم عائداً إلى مدينة مرسيليا الفرنسية التي يقطن فيها.