.
.
.
.

الاعتراف بالعجوز

محمد الجوكر

نشر في: آخر تحديث:
اكتسبت زيارة جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى دول المنطقة أهمية خاصة ، حيث إن بعض رؤساء الاتحادات الخليجية التقوا معه، فهي ليست الأولى،

فقد زارنا العديد من المرات عندما كان الساعد الأيمن للرئيس السابق الدكتور هافيلانج الذي خلفه فيما بعد، فقد كان بلاتر كاتم أسرار الفيفا وأمينه العام وحامل كل همومه ونجح هذا الرجل في الفوز بأكبر منصب رياضي وهو رئاسته للفيفا الذي يعتبر واحدا من أهم المؤسسات الرياضية في العالم وأكثرها شهرة.

فمنصبه لا يقل عن منصب رئاسة جمهورية أو دولة بسبب مكانة كرة القدم بين شعوب العالم، كما أن الاتحاد الدولي يكسب من وراء تنظيمه المسابقات الكروية المليارات من الدولارات، لهذا فإن زيارة الرئيس والذي أعطته دول الخليج صوتها في كل الانتخابات الرياضية التي شهدها العالم، هؤلاء العمالقة من أصحاب القرار والنفوذ وصناع الأحداث، فإن لقاءاته أصبحت مطلوبة للرياضة الخليجية التي مازال ينقصها التواجد الدولي والقاري، رغم أن هناك أعدادا قليلة جدا لا تذكر من أبناء الخليج في عضوية المناصب الدولية والقارية.

نقلاً عن صحيفة "اليوم" السعودية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.